مركز الاخبار

 yu

حصلت جامعة اليرموك على دعم لتمويل مشروعين بحثيين من صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الأول بعنوان "تطوير وانتاج مجس بيولوجي للكشف عن كوفد 19 باستخدام الاجسام المضادة" للدكتور خالد القاعود من كلية العلوم، والثاني لفريق عمل مشترك برئاسة الدكتور رائد عبابنة من كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بعنوان "مدى تطبيق معايير الحوكمة المؤسسية والنزاهة الوطنية في القطاع العام الأردني".

وجاء البحث الأول مع تفشي مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) وتأثيره الكارثي على قطاع الرعاية الصحية والتحديات الخطيرة التي فرضها على المختبرات الطبية، نتيجة للعدد الهائل من العينات التي تم جمعها في وقت محدود عن طريق الحصول على عينة تنفسية مناسبة، اوجبت هذه التحديات توفير دعم طارئ لقطاع الصحة وخط الدفاع الأول في مكافحة هذا الوباء، من خلال توفير أدوات التشخيص السريعة والرخيصة والحساسة للكشف المناسب عن حالات الاصابة الإيجابية والتطبيق العاجل للتدابير الوقائية، حيث تعتبر أدوات التشخيص مثل أجهزة الاستشعار الحيوية والاختبارات السريعة جزءا مهما منع ملية التحكم في تفشي فيروس كوفيد-19بفضل النتائج الموثوقة والسريعة لهذا النوع من وسائل التشخيص.

ومن هنا تأتي أهمية هذا المشروع لإنتاج جهاز استشعار حيوي للكشف عن مستضدات فيروس كورونا ومضادات كوفيد-19 البشرية  IgGوIgM حيث أن التكنولوجيا التي سيتم تطبيقها في هذا المشروع تعتمد على انتاج الغلوبولين المناعيIgY للدجاج الذي يعد من الأجسام المضادة عالية النوعية والتي يتم استخدامها لأغراض طبية حيوية على نطاق واسع لما تتمتع به من مزايا عديدة ضد الغلوبولينات المناعيةIgMوIgG البشرية، وكذلك ضد المستضدات السطحية الرئيسية لفيروس كورونا، كما سيتم خلال المشروع استخدام تقنية أخرى من خلال تصنيع جهاز استشعار حيوي، والذي يلقب أيضًا بمحول الطاقة، وهو جهاز تحليلي يتكون من عنصر بيولوجي حساس وعنصر كاشف فيزيائي، مقترن بجهاز إدخال/ إخراج، حيث يعد المستشعر الحيوي نظاما متكاملا يمكنه الكشف عن المادة المراد تحليلها ذات الأهمية البيولوجية بشكل انتقائي وكمي بمساعدة عنصر مستقبل حيوي، فيمكن لجهاز الاستشعار الحيوي اكتشاف وتسجيل ونقل المعلومات المتعلقة بالتغير الفسيولوجي أو وجود مواد كيميائية أو حيوية مختلفة بما في ذلك الإنزيمات والأجسام المضادة أو غيرها من المواد البيولوجية لإعطاء إشارة قابلة للقياس كمحصلة.

ويهدف المشروع الثاني حول "مدى تطبيق معايير الحوكمة المؤسسية والنزاهة الوطنية في القطاع العام الأردني". والذي ضم فريقه البحثي كل من الدكتور محمد الروابدة/ منسق الشمال كباحث رئيسي، و الدكتور شاكر العدوان/ منسق الوسط كباحث رئيسي، و الدكتور سهم نوافلة / منسق الوسط كباحث رئيسي، والدكتور علي العضايلة / منسق الجنوب كباحث رئيسي، إلى التعرف على مستوى تطبيق معايير الحوكمة المؤسسية والنزاهة الوطنية، واستراتيجيات توعية وتثقيف الموظف العام بأهمية هذه المعايير وتفعيلها في القطاع العام الأردني، واختبار أثر المتغيرات الشخصية والوظيفية للموظفين على مستوى تطبيق معايير الحوكمة المؤسسية والنزاهة الوطنية، واستراتيجيات توعية وتثقيف الموظف العام بأهمية هذه المعايير وتفعيلها في القطاع العام الأردني.

كما و سيتم اجراء مقابلات فردية وتنفيذ 3 مجموعات مركزة بواقع عشرة مشاركين لكل اقليم في المملكة،  وسيتم تنفيذ دراسة استكشافية Pilot study مقدارها 20 مبحوثاً من خارج عينة الدراسة، للتأكد من صدق وثبات الاستبيان قبل البدء بالدراسة الفعلية.

ويذكر أن القائم بأعمال عميد البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة  الدكتور فيصل الخطيب قام مؤخرا بتوقيع اتفاقيات دعم المشاريع.

 

0
0
0
s2sdefault

e8d953ce dd4c 4d9c bded 524b78a47a3e

 
أشاد رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مساد، بالسيرة العلمية والأكاديمية المتميزة للدكتور نبيل الهيلات رئيس الجامعة السابق. 
وقال خلال حفل التكريم الذي أقامته الجامعة للدكتور الهيلات تقديرا للجهود التي بذلها خلال فترة توليه رئاسة الجامعة، بحضور رئيس مجلس الأمناء الدكتور خالد العمري، أن جامعة اليرموك مؤسسة وطنية رائدة لكل الأردنيين، ومنذ تشرفي بتولي رئاستها بعد صدور الإرادة الملكية السامية، أطلعت على العديد من الملفات الرئيسية فيها،  والتي تجسد جهدا وفكرا نيرا وبيئة خصبة لتطوير سمعتها وتعزيز حضورها الأكاديمي، معربا عن شكره وتقديره باسم أسرة الجامعة للدكتور الهيلات، الذي قاد "اليرموك" في أصعب المراحل التي شهدتها مؤسسات التعليم العالي في المملكة بسبب التداعيات التي فرضتها جائحة كورونا في هذا المجال، فما كان من إدارات الجامعات بالتعاون مع  الأكاديميين والاداريين إلا السعي وبذل كافة الجهود من أجل إنجاح الشكل الجديد والمفاجئ في التعليم، وتوفير بيئة ملائمة لاستمرار العملية التعليمية، وقد سطرت اليرموك قصة نجاح في هذا المجال واستطاعت تحويل التحديات إلى فرص للتطوير والتحديث والتميز، ووفرت كافة المتطلبات لايجاد بنية تحتية تضمن استمرار العملية التعليمية لأبنائنا الطلبة عن بعد في ظل الظروف الصعبة التي شهدها العالم أجمع بسبب جائحة كورونا
وتمنى مساد النجاح والتوفيق للدكتور الهيلات في مسيرته العلمية والعملية، مشددا على أننا جميعا في اليرموك كنا وسنبقى جنودا أوفياء للوطن و"لجامعتنا اليرموك" نكمل البناء والتطوير على ما تم إنجازه ونعلي بنيانها في ظل قيادتنا الهاشمية المظفرة.
بدوره قال العمري خلال حفل التكريم إن الدكتور نبيل الهيلات نجح في قيادة دفة الجامعة وتطوير عملها وبنيتها الأكاديمية من خلال اهتمامه وتركيزه على البحث العلمي، وتحفيز أعضاء الهيئة التدريسية على النشر العلمي في أرقى المجلات العلمية، والتي ساهمت وتساهم  في تحسين وتعزيز موقع الجامعة في مختلف التصنيفات العالمية.
وأشار إلى أن رأس المال بالنسبة للأكاديمي هو علمه وانتاجه البحثي وهي السمة التي تميز بها الدكتور الهيلات، معربا عن تقديره للجهود التي بذلها خلال فترة رئاسته لجامعة اليرموك والتي تميز فيها بتواضعه وحرصه على تحفيز فريقه الأكاديمي والإداري بصورة دائمة على الإبداع والتطوير والتحديث.
ومن جانبه عبر الهيلات عن شكره وتقديره لجامعة اليرموك على هذه اللفتة الكريمة بإقامة هذا الحفل، معربا عن تهانيه الخالصة للدكتور مساد بمناسبة صدور الإرادة الملكية السامية بتعيينه رئيسا لجامعة اليرموك، مشددا على أن "اليرموك" تستحق منا بذل الكثير من الجهد، وأن لها طابعها الخاص الذي يمثل مسيرة التعليم العالي الأردني بشكل عام - من وجهة نظره- فنجاح "اليرموك" يعني نجاح التعليم العالي الأردني عموما. 
وأضاف أن اليرموك تضم الكثير من الفرص التي يمكن استثمارها والاهتمام بها كالمشاريع الدولية والبحث العلمي  التي تعزز سمعة الجامعة ومكانتها العلمية الأمر الذي يسهم في تحقيق رؤيتها المتمثلة بالوصول إلى العالمية.
وتابع: وتبقى  "اليرموك" جامعة لنا جميعا، واينما نكون فهي تستحق منا كل الدعم، متمنيا لها ولأسرتها وإدارتها، مزيدا من  النجاح والتوفيق الدائم.
وفي نهاية الحفل قلد رئيس الجامعة الدكتور إسلام مساد الدكتور نبيل الهيلات بقلادة جامعة اليرموك المرصعة والتي تعتبر من أرفع أوسمة الجامعة الاكاديمية، كما وقدم الدكتور خالد العمري للهيلات درع الجامعة.
وحضر حفل التكريم نواب رئيس الجامعة ومساعده وعدد من أعضاء مجلس الأمناء والمسؤولين في الجامعة.
0
0
0
s2sdefault

tarkeh

 
قرر مجلس عمداء جامعة اليرموك ترقية الدكتور فواز المومني من قسم علم النفس الارشادي والتربوي إلى رتبة أستاذ، وترقية كل من الدكتور حسن الحمود من كلية الصيدلة، والدكتور عبد الرحيم أحمد من قسم صيانة المصادر التراثية وإدارتها إلى رتبة أستاذ مشارك.
ويذكر أن المومني حاصل على درجة الدكتوراه في الارشاد النفسي والتربوي من جامعة اليرموك، والحمود حاصل على درجة الدكتوراه في الصيدلة من جامعة أثينا الوطنية في اليونان، والأحمد حاصل على درجة الدكتوراه في صيانة التراث الحضاري من جامعة دورتموند التقنية في ألمانيا.
0
0
0
s2sdefault

 ta63em1781

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور اسلام مسّاد اطلاق حملة التطعيم الشاملة ضد فيروس كورونا التي تستهدف طلبة الجامعة والعاملين فيها من أكاديميين وإداريين وفنيين وعائلاتهم، والتي نظمتها الجامعة وبتعاون مابين كليتي الصيدلة والطب والمركز الصحي في الجامعة مع المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات وذلك في مبنى الأمير الحسين بن عبدالله الثاني (مجمع القاعات الصفية) في الجامعة.

وأكد مسّاد خلال جولته في مركز التطعيم على أهمية مبادرة كافة العاملين في الجامعة وذويهم لتلقي المطعوم ضد فيروس كورونا لتحصين أنفسهم وأهلهم والمجتمع من حولهم ضد هذا الفيروس ومتحوراته، بالإضافة إلى أهمية التسجيل على منصة التطعيم والإقبال على تلقي المطاعيم، نظرا إلى أنها تعتبر إحدى الركائز الرئيسة والمهمة للوقاية من كوفيد - 19.

وشدد على ضرورة الالتزام من الجميع وعدم التراخي حيال تطبيق إجراءات السلامة ووسائل الوقاية العامة، داعيا القائمين على الحملة لاتباع الطرق السليمة لتخزين المطعوم، وإعطاءه للمراجعين، بالإضافة إلى ضرورة توفير اسطوانات الأكسجين وسيارة الاسعاف وكادر تمريضي مؤهل للتعامل بالسرعة وبالطريقة السليمة مع الحالات الطارئة.

وأشاد مسّاد بجهود القائمين على هذه الحملة من كوادر المركز الصحي وأعضاء الهيئة التدريسية في كليتي الطب والصيدلة في الجامعة وطلبتهم، بالإضافة إلى عدد من العاملين في كليات الجامعة المختلفة الذين أشرفوا على عمليات ادخال البيانات للمشاركين في الحملة، لافتا إلى أهمية الترويج لفعاليات هذه الحملة في وسائل الإعلام المختلفة، ووسائل التواصل الاجتماعي للوصول لأكبر شريحة من الطلبة وتحفيزهم للإقبال على أخذ المطعوم.

وخلال افتتاحه لفعاليات الحملة قام المسّاد بإعطاء الجرعة الأولى من المطعوم لأحد موظفي الجامعة.

ورافق رئيس الجامعة في جولته، نائبا الرئيس الدكتور موفق العموش، والدكتور رياض المومني، وعميدة  كلية الصيدلة الدكتورة ميرفت الصوص، ومدير المركز الصحي في الجامعة الدكتور ياسر الفريحات، والرائد محمد نور الوديان من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، وعدد من المسؤولين في الجامعة.

ويذكر أن هذه المبادرة تأتي استنادا لأمر الدفاع رقم (32) لسنة 2021، وتجسيدا لتوجهات وزارة التعليم العالي الواردة في دليل العودة للجامعات، وضمن اطار رسالة الجامعة في نشر وتعزيز الممارسات الطبية التي تهدف للوصول الى حالة وبائية امنة والعودة لممارسة الحياة الطبيعية بما يتماشى مع التوجيهات الملكية السامية، حيث ستستمر أعمال الحملة لمدة عشرة أيام مع إمكانية تمديدها حسب مقتضى الحال.

ta63em1782

ta63em1783

ta63em1784

0
0
0
s2sdefault

6f3bc826 03ff 4e5c a20a f38672390a96

 

قال مدير دائرة الهندسة والانتاج والصيانة المهندس نعيم الخصاونة ، إن كوادر الدائرة و استعدادا للعام الدراسي الجديد تواصل أعمال الصيانة لمختلف مباني ومرافق الحرم الجامعي، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من أعمال الترميم وتركيب شعار الجامعة وبوابتها الخاصة بالمنطقة الجنوبية، كما توشك أعمال الصيانة والترميم والدهان لواجهات مبنى كلية التربية على الانتهاء.

وأضاف أن الدائرة انجزت أعمال الصيانة الخاصة بسور الجامعة الشمالي والبوابة الشمالية للحرم الجامعي ودرج الهروب لمبنى كلية العلوم ، وشعار دوار التربية وتواصل اعمال الترميم لكل من "هنجر" مستودع الأثاث التابع لدائرة اللوازم والخزان العلوي للمياه، لافتا إلى أن جميع هذه الأعمال سيتم الانتهاء منها وفق الخطة المعدة قبل الأول من شهر أيلول القادم، حيث ان بعض هذه الأعمال تم انجازه والعمل جار على انجاز ما تبقى منها.

وتابع الخصاونة ان الورشات الفنية المختلفة لكوادر الدائرة تعمل وفي ضوء توجيهات رئاسة الجامعة على اجراء الاعمال اللازمة لتحديث مداخل وممرات وارصفة المشاة بما يتناسب مع اعداد الطلبة والخدمات اللازمة لهم داخل الحرم الجامعي، مشيرا إلى أن رئاسة الجامعة شكلت لجنة خاصة لدراسة امكانية تركيب انظمة تكييف مناسبة في القاعات الصفية.

وأشار الخصاونة إلى أنه سيتم المباشرة بتركيب انظمة التكييف للقاعات الصفية التي تزيد سعتها عن 100 طالب، وخصوصا أن الجامعة باتت تعتمد على الخلايا الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية، لافتا في الوقت نفسه إلى أن الجامعة أوشكت على الانتهاء ايضا من أعمال التجهيز لمحطة المحروقات الخاصة بها، والتي يتوقع الانتهاء منها و البدء بتشغيلها مع بداية شهر تشرين الثاني من العام الحالي.

وأرجع الخصاونة أسباب التأخير في إنجاز بعض الأعمال لحجم العمل الكبير و نقص الكوادر الفنية و طبيعة العمل بسبب الأوضاع الوبائية والاجراءات الصحية، معربا عن شكره وتقديره لكافة كوادر الدائرة على جهودهم الكبيرة والمميزة في انجاز هذه الأعمال ، مثمنا في الوقت ذاته دعم رئاسة الجامعة للدائرة وكوادرها الهندسية والفنية.

 

1381951c 370f 4294 919b 5f19e41bb595

 

924dc0e0 8ce4 4078 8371 31fa1eee0b47

0
0
0
s2sdefault