مركز الاخبار

koln1

افتتح رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي مشروع "المدرسة الصيفية" الذي ينفذه قسم علم الاجتماع والخدمة المجتمعية في كلية الآداب، بالتعاون مع جامعة كولن الألمانية وبدعم من الوكالة الألمانية للتبادل الأكاديمي "DAAD" .

وأكد كفافي خلال الافتتاح على عمق العلاقات التي تربط الأردن وألمانيا والتي انعكست إيجابا على كافة المجالات، فتاريخ التعاون العلمي والبحثي بين اليرموك ومؤسسات التعليم العالي الألمانية تاريخ يزخر بالإنجازات العلمية والبحوث والمشاريع المتميزة في مختلف المجالات.

وأشاد بالجهود التي يبذلها قسم علم الاجتماع والذي تمكن في الآونة الأخيرة من المشاركة في عدة مشاريع دولية مدعومة الأمر الذي يعكس مدى حرص أعضاء هيئة تدريس القسم على الانخراط بالعمل البحثي، داعيا المشاركين في أعمال مشروع "المدرسة الصيفية" إلى تعزيز الحوار الإيجابي الفاعل فيما بينهم، والاستفادة ما أمكن من مفردات الثقافتين الغربية والشرقية لنقل الصورة الأمثل لهذه الحضارات.

بدورها قالت مديرة المشروع مساعد عميد كلية الآداب لشؤون الجودة الدكتورة آيات نشوان أن "المدرسة الصيفية" مشروع دولي مشترك بين الأردن وألمانيا، يهدف إلى تعزيز التعاون البحثي والأكاديمي بين البلدين، وتحقيق التفاعل الإيجابي من خلال تبادل الخبرات وتعزيز الحوار بين ثقافة الدولتين فيما يتعلق بموضوعات حول الصدمة النفسية، والعنف السياسي، وافكار متعلقة بالهجرات القسرية واللجوء، لافتة إلى أنه تم التركيز على هذه الجوانب نظرا  لما تعانيه المنطقة من صراعات لا تمس منطقة الشرق الأوسط فحسب، وانما ألمانيا أيضا فهي من الدول التي تستقبل اللاجئين وموجات الهجرات القسرية.

وأضافت أنه تم اختيار 14 طالبا من كلية الآداب باليرموك و14 آخرين من الجانب الألماني للمشاركة في فعاليات مشروع "المدرسة الصيفية"  تم اختيارهم وفق عدة شروط أهمها أن يكون الطالب على مقاعد الدراسة، وأن يكون ملم باللغة الإنجليزية بشكل جيد، وأن ينتمي لأحد الأقسام التالية: علم الاجتماع، التاريخ، العلوم السياسية أو اللغة العربية، حيث سيتم تشكيل مجموعات عمل، كل مجموعة مكونة من طالبين أردنيين وطالبين ألمانيين، لمناقشة الأفكار التي يتناولها المشروع.

ويضم  فريق العمل كل من الدكتور محمد الحراحشة، وثناء ارشيدات من قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية، والدكتور الالماني ستيفان مايلش، والدكتورة باربارا اوفنر، وسوزان اكستين من الجانب الألماني.

وحضر فعاليات الافتتاح عميد كلية الآداب الدكتور محمد بني دومي، ورئيس قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية الدكتور عبدالباسط العزام، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والمسؤولين بالجامعة.

koln2

0
0
0
s2sdefault

 ta52091

اختتمت جامعة اليرموك احتفالاتها بتخريج طلبة الفصل الدراسي الصيفي من الفوج الاربعين للعام الجامعي 2017/2018، والبالغ عددهم 1669 طالبا وطالبة من مختلف التخصصات والدرجات العلمية، حيث رعى رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي حفل تخريج طلبة الدراسات العليا لمرحلتي الماجستير والدكتوراه.

وألقت الطالبة  لانا ابو عباه كلمة في الحفل نيابة عن زملائها الخريجين أشارت فيها إلى اهمية دمج الطلبة لمعرفتهم ومهاراتهم في خططهم المستقبلية، بروح إبداعية وتبادلية مع من حولهم، والسعي لنسج قصص نجاحهم وتفوقهم بجدارة وثقة، فالعالم لم يعد يتسع إلا لمن يمتلك زمام المبادرة والتنافسية والريادة، مؤكدة ان العلم هو سلاحنا الأمتن والأقوى لمجابهة التحديات والصعوبات، فالحضارات السابقة والأمم لم تُبنى ولم ترتقي مدارج الرفعة والتقدم إلا بالعلم والأخلاق عندما كان منهجاً قولاً وفعلاً.

وأشادت بالدعم الذي يتلقاه الطلبة من إدارة الجامعة التي  فتحت أبوابها لهم واحتضنتهم أبناء لها، معربة عن شكرها وزملائها الخريجين لأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة الذين حرصوا على ايلائهم أقصى درجات العناية والاهتمام، وقدموا للطلبة عصارة علمهم وخبرتهم، وأسهموا في إثراء المخزون المعرفي لديهم.

وفي نهاية الحفل قام كفافي بتسليم الشهادات للطلبة الخريجين بحضور نواب رئيس الجامعة، وعدد من العمداء وذوي الخريجين.

كما تم في اليوم الأخير تخريج طلبة كليات التربية، والتربية الرياضية، والفنون الجميلة. 

ta52092

ta52093

 

0
0
0
s2sdefault

sudan

استقبل رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي وفدا سودانيا ضم كل من رئيس جامعة البطانة السودانية الدكتور أنور راشد، ورئيس جامعة نيالا السودانية الدكتور ابراهيم خيري، ورئيس جامعة الامام المهدي الدكتور نور الدائم محمد، رافقهم الدكتور باجس النبهاني رئيس جمعية شمال الأردن لتعدد الثقافات، وتأتي هذه الزيارة لحث سبل التعاون الممكنة بين اليرموك ومؤسسات التعليم العالي السودانية.

وأكد كفافي خلال اللقاء حرص اليرموك على تعزيز تعاونها مع مختلف المؤسسات التعليمية في الوطن العربي، لافتا إلى أن العلاقة الطيبة بين البلدين الشقيقن يجب أن تنعكس إيجابا على التعاون والتشاركية بين مؤسسات التعليم العالي فيهما، مؤكدا استعداد اليرموك لتعاون مع جامعات البطانة، ونيالا، والامام المهدي السودانية في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

واستعرض نشأة الجامعة وما تضمه من كليات وما تطرحه من تخصصات في مختلف المجالات العلمية والأدبية والطبية والإنسانية، مشيرا إلى أن اليرموك تعتبر بيئة جامعية جاذبة للطلبة لاسيما وأنها تضم طلبة عرب وأجانب من 43 جنسية مختلفة يواصلون دراستهم في مختلف التخصصات والدرجات العلمية، مشيرا إلى أن الجامعة تضطلع بدورها المجتمعي من خلال تعزيز تعاونها مع مختلف مؤسسات المجتمع المحلي وتقديم الخدمات الممكنة لها ضمن إمكانات الجامعة المتاحة.

بدورهم أشاد أعضاء الوفد بالسمعة العلمية المتميزة لجامعة اليرموك والمستوى الأكاديمي المتميز لخريجيها، لافتين إلى سعي جامعاتهم لتعزيز تعاونها مع مختلف الجامعات الأردنية وخاصة اليرموك في مجال التبادل الطلابي وأعضاء الهيئة التدريسية، وإجراء البحوث العلمية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مستعرضين تاريخ التعليم العالي السوداني حيث يضم هذا القطاع 34 جامعة حكومية، و100 جامعة خاصة.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة الدكتور أنيس خصاونة.

0
0
0
s2sdefault

3omari1

التقى رئيس مجلس أمناء جامعة اليرموك الدكتور خالد العمري، ورئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي، مع القيادات الأكاديمية والادارية بالجامعة.

وشدد العمري في بداية حديثه على ضرورة اضطلاع القيادات الاكاديمية في الجامعة بدورها والعمل بروح الفريق الواحد لإعادة الألق لجامعة اليرموك التي خرّجت منذ تأسيسها الكفاءات المتميزة التي تقلدت المناصب داخل الاردن وخارجه، وتعزيز دورهم في اعداد القيادات الفكرية الامر الذي يتطلب عدم التهالك على المناصب الادارية فالهدف من عضو هيئة التدريس ان يكون استاذا جامعيا يُعنى بالعملية التعليمية والبحث العلمي، وان يراعي المهنية خلال عمله، فالأساس هو العمل الاكاديمي الطيب.

وقال ان من المهام الرئيسية التي يجب ان تتولاها الجامعة القدرة على  التغير الايجابي في المنظومة القيمية للبيئة الجامعية التي تشمل الطلبة واعضاء الهيئة التدريسية والمجتمع المحلي، لافتا الى ضرورة التنوع في الجسم الطلابي والأكاديمي بحيث يضم افرادا من مختلف مناطق الاردن والوطن العربي والعالم.

وأوضح العمري أنه لتكون الجامعة بيئة جاذبة للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية من مختلف الجنسيات عليها أن تكون حاضنة للابتكار والابداع والبحث العلمي، وتعزز تعاونها مع مؤسسات المجتمع المحلي، وتهيئة القيادات الأكاديمية فيها لأن تكون قادرة على إحداث التغير الإيجابي المنشود في المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز الحرية الأكاديمية المسؤولة، والنزاهة وأخلاقيات المهنة، مشيرا إلى أن قيام مؤسسات التعليم العالي بدورها في تقديم النصح والخدمة للمجتمع يجب أن يكون تشريع الزامي في الأردن لهذه المؤسسات.

وأشار العمري إلى أهمية دمج التكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية لمواكبة التطورات الحديثة في هذا المجال، ، وتعزيز دور الجامعات في تحقيق التنمية المستدامة، وضرورة التشبيك والتعاون مع المؤسسات التعليمية العالمية وتبادل الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية والمشاركات البحثية فيما بينهم مما يسهم في إثراء العملية التعليمية، بالإضافة إلى أهمية المواءمة بين مدخلات العملية التعليمية ومخرجاتها من خلال تطوير المناهج وطرق التدريس وتعزيز التشاركية مع مؤسسات المجتمع والقطاع الخاص لمعرفة المعايير التي ينشدونها في الموارد البشرية التي يرغبون بتوظيفها، وتغيير النظرة الاجتماعية السائدة حول التعليم المهني من خلال إعداد تصور عام عن الوظائف المهنية ومدى فعاليتها، لافتا إلى أن البنية الاقتصادية في الأردن لا تستوعب عدد خريجي الجامعات الذي يتزايد سنويا وهذا يعني توجه الكفاءات البشرية إلى سوق العمل العربي والدولي مما يتطلب تزويدهم بمختلف المهارات والقدرات التي تمكنهم من الانخراط بهذه الأسواق بكفاءة واقتدار.

بدوره قال رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي إن هذا اللقاء يهدف إلى رسم الخطى التي يجب أن تسير عليها القيادات الأكاديمية والإدارية في الجامعة التي دأبت منذ تأسيسها على رفع راية العلم والأخلاق في ظل قانون ونظام وتعليمات تحميها وترسم لها الطريق، مشيرا إلى أن هذه النظم إن لم يتم تطبيقها حسب الأصول لن تكتسب أية قيمة، فيتوجب على صاحب الولاية الأكاديمية والإدارية التقيد وتنفيذ هذه النظم والتشريعات الحاكمة في الجامعة.

وأضاف أن القرار في الجامعة قو قرار مؤسسي وأكاديمي يبدأ من القاعدة وينتهي برأس الهرم، فيتوجب على كل صاحب منصب اداري أن يكون صاحب قرار متكئا على الأنظمة والقوانين والتعليمات المعمول بها بالجامعة.

وفيما يتعلق بالوضع المادي للجامعة قال كفافي إن اليرموك تمر بظروف مادية صعبة الأمر الذي يتطلب منا التغلب على هذه الصعوبات وإيجاد الحلول المناسبة وأهمها التشاركية في الاستثمار مع مختلف مؤسسات المجتمع المحلي، وأن نعمل بروح الفريق الواحد ونتعاون في اتخاذ الاجراءات والقرارات التي ترفع من شان اليرموك.

ولفت كفافي إلى أن قانون الجامعات الأردنية الجديد رقم (18) نص في المادة (10 أ) على أن من مهام مجلس الأمناء وصلاحياته رسم السياسة العامة للجامعة ومن هنا كان لا بد من عقد هذا اللقاء بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور خالد العمري.

وفي نهاية اللقاء الذي حضره نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور محمد الشطناوي، ونواب رئيس الجامعة الدكتور أحمد العجلوني، والدكتور فواز عبدالحق، والدكتور أنيس الخصاونة، وعمداء الكليات ونوابهم ومساعديهم، ورؤساء الأقسام الأكاديمية، ومديرو المراكز العلمية والدوائر الإدارية أجاب كل من العمري والكفافي على اسئلة واستفسارات الحضور حول هيكلة الجامعة، والوضع المالي للجامعة، والخطة الاستراتيجية للجامعة.

 3omari2

 

3omari3

0
0
0
s2sdefault

e3lamf

قرر رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي تعيين كل من الدكتور علي نجادات رئيسا لقسم الإذاعة والتلفزيون بالإضافة إلى عمله عميدا للكلية، والدكتورة ناهده مخادمة  قائما بأعمال رئيس قسم الصحافة، والدكتور فؤاد سعدان قائما بأعمال رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان.

0
0
0
s2sdefault