0226a653 9656 4384 bc27 7a1dac8c3d9c

 

أوصى المشاركون في المؤتمر الدولي الرابع حول اللاجئين والذي أختتمت أعماله في جامعة اليرموك ، و حمل عنوان " النزوح المطول – آمال وتطلعات وحلول"، والذي نظمته الجامعة  عبر تقنية الإتصال المرئي عن بعد، من خلال مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية، بإعادة النظر بالعقد الاجتماعي الخاص باللاجئين والنازحين ، وكذلك إعادة النظر بخطة الإستجابة الأردنية للأزمة السورية في ظل جائحة كورونا.
كما ودعا المشاركين الإتحاد الأوروبي بضرورة الحفاظ على قضية حماية اللاجئين وتوفير سبل الدعم الضرورية، و تعزيز الأبعاد الحقوقية في الاستجابة  لفيروس كورونا المستجد، و السعي لضمان أن تأخذ السياسات والممارسات والمناقشات المتعلقة بإدارة الهجرة في الاعتبار احتياجات الحماية المحددة لطالبي اللجوء واللاجئين والأشخاص عديمي الجنسية، وضرورة الاعتراف بالإطار القانوني القائم لتلبية هذه الاحتياجات.
كما وأوصى المشاركون بضروة مساعدة الدول والشركاء في تلبية التحديات المتعلقة بإدارة الهجرة واللجوء مع مراعاة المخاوف المتعلقة بالحماية، وتحديد الهجرة للاطفال والتطورات ذات الصلة التي تؤثر على الاطفال المشمولين بولاية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.
كما وشدد المشاركون على ضرورة دعم تعزيز الحوكمة ومراعاة الطابع العالمي لحقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق جميع الأشخاص المتنقلين بغض النظر عن صفتهم القانونية، بطرق تعزز مبادئ وممارسة الحماية الدولية للاجئين.
وكان المؤتمر قد تناول المؤتمر في جلساته الثلاث التي عقدت بالتزامن أمس الأول العديد من المحاور والقضايا المتصلة بقضايا اللجوء والنزوح وتداعياتها.
ففي الجلسة الأولى التي تولى ادارتها الدكتور كارستن والبينر من مؤسسة "الداد"  و حملت عنوان المناطق المتنازع عليها: الحكم المحلي والمجتمع المدني والجهات المسلحة في شمال وشرق سوريا ، والتي تحدث فيها كل من السيدة شيلان علي من خلال  بحث حمل عنوان المناطق المتنازع عليها: الحكم المحلي والمجتمع المدني والجهات المسلحة في شمال وشرق سوريا.
كما وتحدث الدكتور فواز المومني و الدكتورة تمارا اليعقوب و الدكتور رشيد الجراح  من جامعة اليرموك و الدكتورة  سارة توبين و الدكتور ار كنودس من مركز حقوق الانسان - معهد ميشيلسن- النرويج و الدكتور بنيامين إيتزولد  من مركز بزن الدولي بالمانيا، في  بحث بعنوان النزوح المطول للاجئين السوريين في الأردن: النوايا المستقبلية.
كما وعرضت السيدة عروب العبد من مركز الدراسات اللبنانية / الجامعة اللبنانية الأمريكية، بحثا بعنوان التمدد بين اللاجئين المتنوعين في الأردن: ما هي الحقوق الاجتماعية والاقتصادية؟ 
وعرض كل سارة جوير، و  زارد مونيت، والدكتور  لينغ سان لاو،  و يسرى السلمان و الدكتورة  جولين سماريماكس من  كلية ميلمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا، بحثا بعنوان تجاوز عدم اليقين: المساءلة في الممارسة الإنسانية.
وفي الجلسة الثانية، التي حملت عنوان الحلول المستدامة والاعلام: وقدم فيها كل  من الدكتورة  هديل فوضلة من جامعة بير زيت بحثا بعنوان: عودة الفلسطنيين  بعد العام 1994 :سياسات ام خدمات؟.
وقدمت إيمان العمري  و الدكتورة  ايات نشوان من جامعة جامعة اليرموك بحثا بعنوان " العوامل المؤثرة في اتخاذ قرار العودة للاجىء السوري في الاردن   ".
وقدم الدكتور معاذ المولى من جامعة حفر الباطن في السعودية،  بحثا بعنوان الحلول الدائمة للاجئين العودة الطوعية و التوطن و الاندماج آفاق و تحديات.
وقدمت كل  السيدة شافية بوغابة والسيد أحمد أمين والسيد صلاح الدين بوجلال من جامعة سطيف 2 - الجزائر بحثا بعنوان : إعادة لم شمل الاسرة العربية المشتتة بسبب النزاعات المسلحة: بين التسهيلات القانون الدولية واشتراطات القوانين الداخلية.
وقدم  الدكتور فرحان عليمات و السيدة لوزان عبيدات من جامعة اليرموك بحثا بعنوان : الواقع الاعلامي والاتصالي في مخيمات اللاجئين السوريين في الاردن: مخيم الزعتري نموذج.
وقدمت الدكتورة  صفاء صبح من جامعة الحسين بن طلال بحثا بعنوان الخصائص الديموقراطية والاجتماعية والاقتصادية للاجئين السورين في محافظات الشمال دراسة في الجغرافيا الاقتصادية.
وفي الجلسة الثالثة، التي حملت عنوان ممارسة العمل الاجتماعي: الرؤى والاحتياجات ، والتي تولى ادارتها الدكتورة روان إبراهيم من  الجامعة الالمانية الأردنية، وعرض فيها كل من  السيدة ميس مساعدة من معهد القانون الدولي للسلام والنزاع المسلح ( ، جامعة رور بوخوم ، ألمانيا بحثا بعنوان :  وصول مطول: حياة الناجيات الإيزيديات من تنظيم الدولة الإسلامية في ألمانيا ، والدكتور محمد طبيشات من جامعة ظفار -عمان ، والذي عرض بحثا بعنوان: اللاجئون والعمل الاجتماعي وإثنوغرافيا النزوح: فرصة للتعلم ، 
وقدمت الدكتورة عبير مصلح من جامعة بيت لحم بحثا بعنوان: بناء صمود المجتمع: تأمل في تنمية المجتمع مع ممارسة اللاجئين في بيت لحم ، كما وقتدمت  الدكتورة سحر المخامرة من الجامعة الألمانية الأردنية بحثا بعنوان: اللاجئ المضيف - يركز على المجتمع - النهج: نظرة ثاقبة لتعليم العمل الاجتماعي في الأردن. 
 
 يذكر ان هذا المؤتمر تم عقده  بالتعاون مع الجامعة الألمانية الأردنية وبرنامج التعليم السوري الأردني ،  وبرنامج أكاديميون في التضامن بجامعة برلين الحرة ، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي  والوكالة الألمانية للتبادل، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبدعم من مكتب مشروع الجامعة الألمانية بجامعة ماغديبورغ شتندال للعلوم التطبيقية، ووزارة التعليم والبحث الفدرالية الالمانية، والاتحاد الأوروبي.
0
0
0
s2sdefault