ebda312111

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي فعاليات ندوة "شهادات إبداعية" التي نظمها كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية، بمشاركة المبدعين الدكتورة مريم جبر، والدكتور محمود الشلبي، والدكتور محمود عيسى موسى.

وقال كفافي إننا نجتمع لعرض تجارب ثلاثة من المبدعين ممن توطدت مكانتهم الإبداعية لا في محيطهم المحلي فحسب، بل أصبحوا اليوم رموزا ثقافية يشار إليها بالبنان على مستوى الوطن، وعلى مستوى ساحة الإبداع في ربوع وطننا العربي الكبير،  مرحبا بالمشاركين الأديبة والمبدعة الأستاذة الدكتورة مريم جبر، والشاعر المرموق الدكتور محمود الشلبي، والتشكيلي الروائي الدكتور محمود عيسى موسى، متمنياً أن يكون هذا اللقاء لقاء إبداعيا منتجاً بما سيجود به المبدعين من شهادات حول تجاربهم التي لا اشك في أنها ستكون إضافةً جديدة لمنجزهم الإبداعي.

وأشاد كفافي بالجهود التي يبذلها القائمون على كرسي عرار سعيا منهم لخدمة حركة العلم والثقافة في بلادنا العزيزة التي يرعاها ويقودها ربانُ حركة التقدم والبناء في بلدنا العزيز، جلالةُ الملكِ عبدِ الله الثاني ابن الحسين.

وقال كفافي إنه ومن حسن الحظ ان تخصصه على ما فيه من منطلقات أكاديمية وأرضيات علمية قائم في الأساس على اكتشاف المنجزِ الإبداعي الذي خلّفته الأجيالُ السابقة، وأهم أشكال هذا المنجز هو الإبداعات الحضارية، بدءاً من الخزف وحتى الفسيفساء، الأمر الذي يؤكد على اهمية المنجزات الابداعية على اختلاف أشكالها في بناء الحضارات.

بدوره ألقى شاغل الكرسي الدكتور نبيل حداد كلمة رحب فيها بالمشاركين في هذه المناسبة التي جاءت لتكريم ثلاثة من رموز الإبداع في بلادنا هم: المبدعة الأستاذة الدكتورة مريم جبر فريحات، والشاعر الكبير الأستاذ الدكتور محود الشلبي، والمبدع التشكيلي والروائي الدكتور محمود عيسى موسى، وذلك للاستماع إلى خلاصة عن مسيرتهم وعطائهم في حقل الإبداع بفنونه المختلفة من شعر ورواية وقصة قصيرة ونقد أدبي وتشكيل لوني وغير ذلك مما جادت به قرائح مبدعينا عبر عشرات السنين.

وأشار حداد إلى أننا اليوم نكرم هؤلاء المبدعين الكبار الذين خاضوا عالم الفن القولي ودنيا الإبداع التشكيلي سواء بأقلامهم أو بريشة إبداعهم فقدم كل واحد منهم طريقته الخاصة ما قدم بل أبدع ما أبدع، لافتا إلى ان ما يجمع بين جهودهم ليس الموضوع فحسب بل المستوى الإبداعي المتقدم الذي جاء عليه كل منجزهم، مثمنا الدعم الي توليه إدارة الجامعة بالأنشطة والفعاليات التي ينظمها الكرسي مما كان له أكبر الأثر في ما حققه كرسي عرار من حضور فاعل وإسهام ناشط في بيئتنا المحلية، شاكرا عمادة كلية الآداب وأعضاء الهيئة التدريسية في قسم اللغة العربية وآدابها.

وخلال فعاليات الندوة عرض المبدعون الجبر، والشلبي، والموسى، تجاربهم الابداعية خلال الجلسة التي ترأسها الدكتور بسام قطوس.

وفي نهاية الندوة التي حضرها نائبا رئيس الجامعة للشؤون الإدارية، وشؤون الكليات الإنسانية، الدكتور أنيس الخصاونة، والدكتور فواز عبدالحق، سلم كفافي الدروع التكريمية للمبدعين الجبر، والشلبي، والموسى.

 ebda312112

 

 ebda312113

0
0
0
s2sdefault