مركز الاخبار

re2aseh jadeed

قرر رئيس جامعة اليرموك الدكتور نبيل الهيلات تكليف الدكتور أحمد كليب من قسم نظم المعلومات القيام بأعمال مساعد مدير مركز التعلم الالكتروني ومصادر التعليم المفتوحة، وتكليف الدكتور علاء المخزومي من قسم المناهج وطرق التدريس القيام بأعمال رئيس قسم البرامج الأكاديمية في المركز.

0
0
0
s2sdefault

 mlkawi2210

شاركت الدكتورة حنان ملكاوي من جامعة اليرموك في "المنتدى الدولي العاشر للتعلم 2020- ما بعد كورونا: التعلم الرقمي-السياسة والنظرية والممارسة للمستقبل"، الذي نظمته جامعة أغدر في النرويج، واستمر يومين، وذلك عبر منصة زووم.

وتحدثت الملكاوي في محور " المستقبل الرقمي والإبتكار في التعلم من أجل مجتمعات مستدامة ما بعد جائحة كورونا" ، حيث جاءت مشاركتها عن "التعليم العالي في المنطقة العربية: تحديات التعلم الرقمي وسبل الإصلاح أثناء ومابعد أزمة جائحة كورونا نحو مجتمعات مستدامة"، مستعرضة التحديات في التحول إلى التعلم عن بعد بشكل عام في ظل جائحة كورونا ، وفي بعض التخصصات بشكل خاص كمواد العلوم والطب، والمبادرات المتخذة لمواجهة هذه التحديات وتحقيق الاستدامة المنشودة  في هذا الخصوص ما بعد جائحة كورونا.

وشددت على أهمية تعزيز اعتماد نهج التعلم مدى الحياة للجميع في سياق التطور السريع في التقنيات والمهارات الرقمية والتطبيقات الذكية، وضرورة أن تعمل الجامعات كحاضنات للتعلم مدى الحياة، وتعزيز تنمية القدرات والمهارات البشرية للعصر الرقمي، واعتماد واستخدام التقنيات الرقمية من أجل التنمية المستدامة.ويذكر أنه شارك في المنتدى عدد من أصحاب قرار في التعليم العالي وخبراء في التعلم الرقمي والتطبيقات الذكية من عدة جامعات ومؤسسات من دول الولايات المتحدة الأمريكية: مثل جامعة ستانفورد، وجامعة يوتا، ومعهد ماستيوستت للتكنولوجيا (MIT)، وجامعة ولاية اريزونا، ولاية تكساس، كولورادو، وجامعة  أغدر في النرويج،  والأمين العام للمجلس الدولي للتعلم عن بعد (ICDE) في النرويج،  ومصر، وبريطانيا، وألمانيا، والدنمارك، وفلندا، والسويد، وكوسوفو، والهند.

 

0
0
0
s2sdefault

23

 

 

أكد رئيس الجامعة الدكتور نبيل الهيلات اعتزاز جامعة اليرموك، بالقوات المسلحة والأجهزة الأمنية ومنتسبيها ومتقاعديها، والدور الكبير الذي تقوم المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء، و مساهمتها في تحقيق التنمية الشاملة، من خلال التعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية ومنها جامعة اليرموك.

وأضاف خلال استقباله المدير العام للمؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء اللواء الركن المتقاعد ثلاج محمد الذيابات، للتوقيع على اتقافية لـ الأمن والحراسة، بحضور نائبي الرئيس الدكتور موفق العموش والدكتور رياض المومني، ان جامعة اليرموك تعتز بهذه التشاركية مع مؤسسة المتقاعدين والتي تمتد لسنوات طويلة، والتي تحقق واحدة من اهداف الدولة الأردنية المتمثلة في التواصل بين مختلف الجهات والهيئات والمؤسسات بما يعود بالنفع على المجتمع الأردني وأبنائه بشكل عام.

وأشار الهيلات إلى أن جامعة اليرموك، تسعى وانطلاقا من خطتها الإستراتيجية إلى التوسع في تخصصاتها وبرامجها الاكاديمية، من خلال التميز في طرح تخصصات يحتاجها سوق العمل، وبالتالي تخريج كفاءات مؤهلة علميا وعمليا و قادرة على المنافسة فيه، بعد ان تكون قد سلحت هؤلاء الخريجين بقيم الإنتماء و الولاء، و صقلت شخصياتهم بمعارف ومهارات تمكنهم من الإبداع والإبتكار.

و عبر الذيابات أيضا عن اعتزازه ومؤسسة المتقاعدين العسكريين بتوقيع هذه الإتفاقية مع جامعة اليرموك، مشيدا بسمعتها وعراقتها التي ساهمت وتساهم في البناء والنهضة التعليمية الوطنية، لافتا إلى أن جامعة اليرموك منارة علم وفكر ليس على مستوى محافظة إربد فحسب وإنما على مستوى الوطن بكامله.

واكد الذيابات استعداد مؤسسة المتقاعدين العسكريين لتلبية كافة حاجات جامعة اليرموك من الناحية الأمنية، مشيرا إلى دور المؤسسة في رعاية ودعم المتقاعدين العسكريين، و استثمار طاقاتهم وخبراتهم في كافة المجالات ومختلف المواقع، مبينا أن عملهم هذا ما هو إلا تجديد لعطائهم ودورهم النبيل في خدمة وطنهم.

وبموجب الإتفاقية تتولى مؤسسة المتقاعدين العسكريين تأمين الحراسة لأبواب الجامعة ومبانيها ومرافقها وسكن الطالبات، بـ 154 فردا وضابط ارتباط ومشرفي امن وعلى مدار اليوم، بحيث يكونوا مرتبطين اداريا بدائرة الأمن الجامعي، كما ويلتزم هؤلاء الأفراد بتطبيق القوانين والأنظمة المعمول بها في جامعة اليرموك والمحافظة على النظام العام والصحة والسلامة العامة في أماكن تواجدهم والحفاظ على خصوصيات الجامعة.

كما تنص الإتفاقية على التزام كادر مؤسسة المتقاعدين العسكريين بالمحافظة على ممتلكات الجامعة من العبث او التخريب او الكسر كل ضمن منطقة حراسته ومجال رؤيته ومنع التعدي عليها والإبلاغ الفوري عن ذلك لدائرة الأمن الجامعي.

 

981

0
0
0
s2sdefault

6.3

 

اختتم امس الثلاثاء فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي للاجئين حول النزوح المطول بجزئه الأول، والذي تنظمه جامعة اليرموك عبر تقنية الإتصال المرئي عن بعد، من خلال مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بعنوان "النزوح المطول – آمال وتطلعات وحلول"، بالتعاون مع الجامعة الألمانية الأردنية وبرنامج التعليم السوري الأردني (EDU-Syria) ، وبرنامج أكاديميون في التضامن بجامعة برلين الحرة (AiS)، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، والوكالة الألمانية للتبادل العلمي DAAD ، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين(UNHCR)، وبدعم من مكتب مشروع الجامعة الألمانية بجامعة ماغديبورغ شتندال للعلوم التطبيقية، ووزارة التعليم والبحث الفدرالية الالمانية، والاتحاد الاوروبي.

وتناول المؤتمر في جلساته الستة التي عقدت على مدار يوم أمس العديد من المحاور والقضايا المتصلة بقضايا اللجوء والنزوح وتداعياتها.

ففي الجلسة الأولى التي تولى ادارتها الدكتور أنس الصبح، و حملت عنوان دور المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية الدولية نحو النازحين واللاجئين، والتي تحدث فيها كل من مدير مديرية الاحداث والامن المجتمعي / وزارة التنمية الاجتماعية محمود عبد الله الهروط عن دور التنمية الاجتماعية في خدمة اللاجئين والحماية الاسرية.

كما وتحدث الدكتور صالح الكيلاني، كممثل عن وزارة الداخلية عن المنهجية الاردنية وخطة الاستجابة للأزمة السورية، وتناول اهم الخدمات التي تقدم للاجئين السوريين على الاراضي الأردنية وعرض اهم التحديات لهذه الازمة وامتداد فترة اللاجوء الى نحو 10 سنوات.

كما وتحدث حمدان يعقوب حمدان مدير إدارة الاستجابة للأزمات السورية / وزارة العمل الاردنية، عن وثيقة العهد الاردني وسوق العمل الاردني ضمن خطة الاستجابة لخلق فرص عمل للاردنيين واللاجئين واساسيات العمل الريادي.

وعرض مدير العمليات في مؤسسة نورالحسين عصام البراهمة اهم الخدمات التي يقدمها قسم العناية الأسرية في مؤسسة نور الحسين للاجئين والمجتمع المحلي، كما وعرض المهندس ماهر القبج من مؤسسة نهر الاردن، دور المؤسسة نحو اللاجئين في الأردن و اهم الخدمات التي تقدم للاجئين في مختلف القطاعات التنموية

وقدم المحامي رامي قويدر، ورقة حول الخدمات القانوية للفئات المستضعفة وسبل حمايتهم، فيما قدمت مستشارة الشباب للمجلس النرويجي للاجئين في الأردن مي نصرالله ورقة عمل حول دور المؤسسة النرويجية تجاه اللاجئين مف متخلف دول العالم والخدمات التي تقدم لهم.

كما وقدم حيدر الحراحشة من وزارة التخطيط والتعاون الدولي، ورقة عن دور الوزارة في خطة الاستجابة ، 2022 مشيرا إلى حاجة الاردن لـ 2.2 مليار سنويا لتوفير الاحتياجات الاساسية للاجئين والمجتمع المضيف، مبينا ان عدد من البروتوكولات التي ابرمتها الوزارة والبالغ عددها 12 بروتوكولا دوليا، لافتا أيضا إلى ان الوزارة في ظل ازمة الكورونا تعمل على تحديث خطتها لمجابهة الفايروس في مجالات الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية .

وفي الجلسة الثانية، التي حملت عنوان حالة النزوح الحالية في الشرق الاوسط، وادارها الدكتور فلوريان كوستال مركز التعاون الدولي للدعم المهني والمؤسسي، وقدم فيها كل من الدكتور رالف وايلد كلية لندن – ورقة بحثية بعنوان ردود الفعل العنيف ضد حقوق انسان، و متن شوراباتير من مركز ابحاث اللجوء والهجرة ، تركيا، الذي قدم ورقة بحثية بعنوان : زوال نظام اللاجئين الدولي.

وقدمت جود الساجدي، من مركز المعلومات والبحوث في مؤسسة الملك حسين بن طلال، ورقة بعنوان احلم بالعودة الى الوطن: تجارب جنسانية للمراهقين السوريين اللاجئين في مخيم الازرق – الأردن، فيما تحدثت لانا ستاد من مؤسسة منصة الحلول الدائمة، الاردن – عن تعزيز الافاق المستقبلية للاجئين السوريين في المنطقة.

وقدم الدكتور كانيفي نيرجس جامعة يوك في كندا ، بحثا بعنوان تهجير وسلب الأقليات غير التقليدية في الشرق الاوسط، كما وقدم الدكتور فرح تاجي من جامعة البلقاء التطبيقية/ بحثا بعنوان مفهوم فوكو للسلطة ومساعدة المنظمات الدولية غير الحكومية للاجئين في الأردن.

وفي الجلسة الثالثة، التي حملت عنوان التماسك الاجتماعي والأمن، والتي تولى ادارتها الدكتور بدر الماضي، من قسم الخدمة الإجتماعية في الجامعة الالمانية الأردنية، وعرض فيها كل من انوار خويلح من جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية، بحثا بعنوان الانتماء المجتمعي : تجربة اللاجئين السوريين في احياء الرمثا، و الدكتور غولين ساماري من جامعة كولومبيا كلية ميلمان للصحة العامة بحثا بعنوان : تمكين المرأة في النزاعات الممتدة :اهمية وكالة اللاجئات السوريات، و منويت زارد من جامعة كولومبيا، وقدمت ورقة بحثية بعنوان التماسك الاجتماعي :جزء واحد من معادلة التكامل.

وخلال الجلسة الرابعة، التي حملت عنوان تكامل سوق العمل وريادة الأعمال، والتي تولى ادارتها الدكتور علاء خليفة ، وتحدث فيها كل من صبا القنطار، من جامعة إيراسموس روتردام، حيث قدمت بحثا بعنوان طرق البقاء على قيد الحياة ، حواجز العبور: ريادة أعمال اللاجئين والتواصل.

كما وقدمت داليا عثمان، من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا دراسة حول الدوافع الريادية للاجئين: دراسة مقارنة بين المواطنين الأردنيين واللاجئين السوريين.

كما وقدم كل الدكتور سيغريد جيمس، و فرانزيسكا، جوليان تروستمان من جامعة كاسل، بحثا بعنوان دمج النساء المهاجرات في سوق العمل ودور الاخصائيين الاجتماعيين - النتائج الأساسية من مشروع نموذجي في ألمانيا.

وعرضت الأستاذة هيا الدجاني من كلية محمد بن سلمان كلية الأعمال وريادة الأعمال (MBSC)، و الدكتورة عايدة السعيد مركز المعلومات والبحوث الملك حسين مؤسسة (IRCKHF) بحثا بعنوان: أداء الصمود: حرفيو لاجئون سوريون في الأردن.

كما وعرضت سمر عبد المجيد، من الجامعة البريطانية في مصر، بحثا بعنوان: محددات اندماج سوق العمل للاجئين: حالة اللاجئين السوريين في لبنان والأردن

وفي الجلسة الخامسة، التي حملت تنمية القدرات في مؤسسات التعليم العالي غير النظامية: نماذج من شمال سوريا، وتولى ادارتها الدكتور فلوريان كوستال، من مركز التعاون الدولي للدعم المهني والمؤسسي، وتحدث فيها كل من الدكتور جوليان ميليكان من مجلس الاكاديميين المعرضين للخطر من جامعة برلين الحرة، حول دعم و تنمية القدرات المهنية والمؤسسية في مؤسسات التعليم العالي غير النظامية: أمثلة من شمال سوريا.

كما وتحدث الدكتور ماهر جيسري من مجلس الأكاديميين المعرضين للخطر، عن دعم و ضمان الجودة المؤسسي، فيما قدم الدكتور فاتح شعبان من مجلس الأكاديميين المعرضين للخطر، بحثا بعنوان مقدم دعم التطوير الأكاديمي.

كما وقدم كل من الدكتور عدنان سنو من مجلس الأكاديميين في خطر،. بحثا بعنوان: دعم نجاح الطلاب، فيما قدمت الدكتورة إسراء مشكور من مجلس الأكاديميين المعرضين للخطر، بحثا بعنوان: عرض دعم المساواة بين الجنسين.

وفي الجلسة السادسة والأخيرة، والتي حملت عنوان الطلبة النازحين والتعليم العالي: افضل الممارسات والدروس المستفادة والتي تولت ادارتها الدكتورة فيرا أكسيونوفا ، من مؤسسة أكاديميون في التضامن - جامعة برلين الحرة، والتي قدم فيها كل من الدكتور آنا كورتي ريال و الدكتورة كلارا كروز سانتوس و الدكتور تياغو نونيس، من كلية الطب في جامعة كويمبرا – البرتغال، بحثا بعنوان: يواجه المهاجرون تحديات في الوصول إلى أنظمة التعليم المدرسي المستهدفة - وهو نهج برتغالي

كما وتحدثت دعد نزال، من الجامعة الألمانية الأردنية، حول اندماج اللاجئين السوريين في أنظمة التعليم العالي في الدول المضيفة: دراسة مقارنة بين ألمانيا والأردن، وقدم كل من أحمد بادات، من وزارة التربية والتعليم - الكويت، والدكتور أحمد صيلام، من جامعة دويسبورغ إيسن، والدكتورة موزة الربان، من منظمة المجتمع العلمي العربي، بحثا بعنوان: الدور الأساسي المتبادل للسلام الاجتماعي والتعليم في فترة ما بعد النزاعات : حالة سوريا. كما وتحدثت الدكتورة أصلي تيلي، من جامعة سيغن، ورقة بعنوان جامعات السلام : تجاوز البند المدني ضد التسلح.

يذكر ان المؤتمر سيستكمل جزئه الثاني، يومي الثالث و السابع عشر من الشهر القادم، و عبر تقنية الإتصال المرئي عن بعد، من خلال سلسلة من الأبحاث والدراسات التي تتصل في قضايا اللجوء والنزوح .

 

3.6

0
0
0
s2sdefault

 JAWLET HIJAWI1

زار رئيس جامعة اليرموك الدكتور نبيل الهيلات كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في الجامعة للاطلاع على واقع الكلية والتعرف على أقسامها والخطط المستقبلية التي تسعى الكلية لتحقيقها.

واستمع الهيلات خلال الزيارة التي رافقه فيها الدكتور موفق العموش نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية إلى شرح مفصل من عميد الكلية الدكتور موفق العتوم حول نشأة الكلية عام 1984، والبرامج التي تطرحها لدرجتي البكالوريوس والماجستير.

وأعرب الهيلات خلال الزيارة ولقائه بأعضاء الهيئة التدريسية في الكلية عن فخره واعتزازه بالمستوى الأكاديمي المتميز لكلية الحجاوي في جامعة اليرموك وكادرها الأكاديمي الذي يعد من الكفاءات العلمية المتميزة في الأردن، مشيدا بالجهود التي تبذلها الكلية من أجل الارتقاء بمستواها البحثي والأكاديمي من أجل مواكبة أخر التطورات الهندسية والتكنلوجية في العالم، الأمر الذي ينعكس ايجابا على طلبتها ومستواهم العلمي.

وشدد على دعم إدارة الجامعة الموصول لكافة المبادرات والخطط المستقبلية التي تسعى الكلية لتنفيذها وخاصة في مجال إشراك الطلبة في المسابقات والورش الدولية في مختلف المجالات الهندسية، واستقطاب الطلبة الاردنيين والعرب، وتعزيز الشراكة مع القطاع الصناعي، وتحسين جودة التعليم في مختلف التخصصات التي تطرحها الكلية، مؤكدا أهمية تحفيز وتشجيع أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية لاستقطاب المشاريع الدولية والعلمية لاسيما وأن لهذه المشاريع دور فاعل في تحسين البيئة التعليمية في الكلية، وتعود بالنفع على عضو هيئة التدريس والكلية والطلبة على حد سواء.

وأوضح العتوم خلال الزيارة أن الكلية تسعى على الدوام لتطوير وتحديث خططها الدراسية من أجل تقديم تعليم عالي الجودة مواكب لآخر التطورات في مجالات العلوم الهندسية المختلفة، وتأهيل طلبتها ليكونوا متميزين ليس في المعرفة في المفاهيم الهندسية النظرية فقط بل بالقدرة على تطبيق المفاهيم الهندسية والتعامل مع بيئة الأعمال، وذلك من خلال تقديم مناهج دراسية ذات مستوى عالمي تتضمن جوانب عملية، يتم تعزيزها من خلال المساقات العملية والتطبيقية في المختبرات العلمية في الكلية والتدريب الميداني.

وأشار إلى أن الكلية تسعى ومن خلال تظافر جهود كافة العاملين في الكلية من أكاديميين وإداريين لتحقيق الشروط اللازمة من أجل الحصول على الاعتماد الدولي الأمريكي للهندسة والتكنولوجيا ABET، نظرا لأهمية هذا الاعتماد دوليا وأثره الايجابي على تصنيف الكلية محليا ودوليا، ودوره في تعزيز تنافسية خريجي الكلية في سوق العمل، لافتا إلى أن الكلية تسعى أيضا إلى تعزيز الشراكة الحقيقية مع القطاع الصناعي في مختلف المجالات الهندسية من جهة ومختلف المؤسسات المحلية ذات الاهتمام العلمي المشترك، وإنشاء مختبرات هندسية بحثية في الكلية بما يتيح المجال لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة على إجراء البحوث العلمية التطبيقية وتشجيعهم الابتكار والابداع وتحسين نوعية البحث العلمي في الجامعة ككل.

وعلى هامش الزيارة قام رئيس الجامعة بتكريم عميد الكلية السابق الدكتور أحمد الشمالي، معربا عن شكره للجهود التي بذلها خلال فترة توليه لعمادة الكلية.

 JAWLET HIJAWI2

0
0
0
s2sdefault