مركز الاخبار

 WhatsApp Image 2019 12 16 at 1.50.28 PM

 برعاية رئيس جامعة إربد الأهلية بالوكالة الدكتور سالم الرحيمي، وبدعوة من عمادة شؤون الطلبة في الجامعة، ألقى الباحث الإعلامي أحمد الحوراني من جامعة اليرموك، محاضرة في جامعة اربد الأهلية حول جائزة رجل الدولة الباحث لجلالة الملك.

وأكد الحوراني خلال محاضرته عن تقدير العالم لتسلم جلالة الملك عبدالله الثاني جائزة "رجل الدولة – الباحث" لعام 2019، والتي منحها لجلالته معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، وذلك تقديراً لسياسته الحكيمة وجهوده في تحقيق السلام والاستقرار والوئام والتسامح، مبيناً بأن هذه الجائزة تعتبر تقديراً عالمياً للدور الهام الذي يؤديه جلالة الملك في ترسيخ السلام والأمن والاستقرار، حيث تمكن جلالته من تقديم صورة للأردن تعكس الاعتدال والتسامح والوسطية وحب الأديان جميعها ورفض العدائية والعنف والكراهية.

وأشار الحوراني إلى أن حصول جلالة الملك على العديد من الجوائز التكريمية على مستوى العالم من مختلف المؤسسات المرموقة يجعل الشعب الأردني فخوراً ومعتزاً بوطنيته بما يمتلكه من قيادة هاشمية حكيمة ترسخ المبادئ العليا في المجتمع، وأضاف بأن الصحف والمواقع الالكترونية قد عجت بمقالات المديح والثناء للملك المفدى بعد تسلمه باستحقاق جائزة رجل الدولة الباحث من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى؛ وهو معهد مستقل غير حزبي تموله أموال خاصة من مواطنين أمريكيين حريصين على فهم الشرق الأوسط وبحث أفضل السبل لإيجاد علاقات منتجة ومفيدة للولايات المتحدة ودول المنطقة.

وبين الحوراني بأن جلالة الملك انبرى وحيداً دون دعم أو سند عربي أو إسلامي للتصدي لحملة منظمة حاولت خلط الإسلام بالإرهاب، واستطاع وحده وبجهود المخلصين كأفراد من أبناء الأمة من توضيح حقيقة أن المسلمين هم أكثر ضحايا هذه الآفة، وهنا تأتي أهمية مصداقية الملك عالمياً حيث يستمع له العالم أجمع.

وركز الحوراني بنهاية اللقاء على أن حصول جلالة الملك على هذا التكريم المستحق يزيد من صدقية الرؤية الأردنية الملكية وتصوراتها للحل الحقيقي لازمات المنطقة ويؤكد دون شك على أهمية الدور القيادي والرئيسي الأردني  إذا ما أريد للمنطقة أن تنعم بسلام حقيقي دائم وشامل يعيد الحقوق لأصحابها ويمنع مزيدًا من سفك الدماء، ولنا في جلالة الملك عبدالله الثاني القدوة في السير نحو أفق المعرفة الايجابية وخدمة بلدنا العزيز الذي ينتظر منا الكثير دائماً.

واستمع للمحاضرة الدكتور محمد الروسان عميد شؤون الطلبة في جامعة اربد الاهلية، وعمداء الكليات، وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، وطلبة الجامعة.

WhatsApp Image 2019 12 16 at 1.50.28 PM 1

0
0
0
s2sdefault

 IMG 6464

كرم رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي الدكتورة ناديا الحياصات، من قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في جامعة اليرموك، الحاصلة على جائزة "المرأة المتميزة في مجال العلوم الانسانية والاجتماعية" ضمن جوائز فينوس الدولية الخامسة للمرأة VIWA2020.

وأعرب كفافي عن فخر اليرموك واعتزازها بالجهود التي بذلتها الحياصات باعتبارها أول أكاديمية في جامعة اليرموك تحصل على هذه الجائزة الدولية، مشيدا بتميزها العلمي والأكاديمي في مجال إجراء الدراسات والبحوث العلمية المتعلقة بقضايا المرأة والعلوم والاجتماعية، ودورها الفاعل في العمل التطوعي الإجتماعي، مؤكدا دعم اليرموك للكفاءات المبدعة والمتميزة من أسرتها الأكاديمية، وحرصها على تسخير الامكانات المتاحة بما يساعدهم على إجراء البحوث العلمية الرصينة التي تعالج مختلف القضايا لكافة فئات المجتمع، الأمر الذي ينعكس ايجابا على مكانة عضو هيئة التدريس العلمية وعلى الجامعة على حد سواء.

وأضاف أن اليرموك ترتقي وتعلو مكانتها بجهود من تحتضنهم من أكاديميين وإداريين وطلبة، وأكد على أن أسرة اليرموك تسير وفق نهج الهاشميين وتوجيهاتهم بضرورة تشجيع الطاقات الشابة، وتحفيز المبدعين ومساعدتهم لتحويل أفكارهم الابداعية إلى مشاريع وخدمات تسهم في تطوير المجتمع المحلي، وتعزيز معاني الولاء والانتماء لوطننا الأردن، والارتقاء بمؤسساتنا الوطنية من خلال تبادل الخبرات والمعارف العلمية، وتسخير الدراسات الأكاديمية لتعزيز التنمية المستدامة في كافة القطاعات.

بدورها ثمنت الحياصات الدعم الكبير الذي تقدمه إدارة الجامعة للمتميزين من أعضاء الهيئة التدريسية، مشددة على أن هذا الدعم يشكل حافزا لكافة أعضاء الهيئة التدريسية  ويشجعهم على العطاء العلمي والأكاديمي، ويمكنهم من الارتقاء بانتاجهم العلمي الذي يرفع من مكانة اليرموك الأكاديمية والعلمية على المستوى المحلي والدولي.

ويذكر أن جائزة فينوس Venus الدولية للمرأة الشَّابة الموهوبة والمبدعة في علم الاجتماع تقدّم من قِبل مركز البحوث والتصميم المتقدم كارد CARD لمؤسسة فينوس الدولية VIF بناء على معايير منظمة اكسبيرت Expert الدولية ومنظمة ابيكس Apex العالمية وتمنح بناء على توصية لجنة تحكيم تضم خبراء منها.

وحضر التكريم نائب رئيس جامعة اليرموك لشؤون الكليات الانسانية، وعميد كلية الاداب الدكتور محمد بني دومي، ورئيس قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية الدكتور عبد الباسط العزام، ومديرا دائرتي الرئاسة الدكتور مشهور حمادنة، والعلاقات العامة والاعلام مخلص العبيني.

0
0
0
s2sdefault

 na3ei

ينعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وطلبة الجامعة المرحوم الطالب حديثه الصياحين من قسم المحاسبة في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية.

 سائلين الله أن يتغمده بالرحمه، ولذويه الصبر والسلوان، وانا لله وانا اليه راجعون.

0
0
0
s2sdefault

 engclub1612

نظمت مكتبة الحسين بن طلال في جامعة اليرموك اللقاء الشهري الأول لنادي القراءة الانجليزية بالتعاون مع الدكتورة نانسي الدغمي، والدكتورة سوسن الدرايسة، والسيدة لزلي ديرستون من قسم اللغة الانجليزية وآدابها بالجامعة.

وقرأ المشاركون في نادي القراءة لهذا الشهر قصة قصيرة للكاتب الأميركي وليام فوكنر عنوانها "زهرة لإميلي"، وهي من الأدب القوطي، الذي يتسم بالغموض، ويعمد إلى الإخافة والرعب، وتساهم في مجريات أحداثه قوى غيبية.

وعرض ستة من الطلاب والطالبات جوانب مختلفة من القصة باللغة الانجليزية ، كما دار حوار موسع مع الحضور حول محتوى القصة وشكلها، مبدين آراءهم في مسائل عدة، في مقدمتها الحكم على بطلة القصة، بوصفها مجرمة أم ضحية، آخذين بعين الاعتبار المواقف المتحيزة التي اتخذها مجتمع المدينة منها، في حين نبه الروائي هاشم غرايبة، الذي حضر اللقاء، إلى الرمزية التاريخية في القصة، فبطلة القصة مثلت عنده الطبقة البرجوازية الجنوبية التي هُزمت بالحرب الأهلية الأميركية، وما عاد يمكنها التعامل مع المعطيات الاجتماعية الجديدة بعد انتصار الشمال الأميركي، وضياع ثروات أغنياء الجنوب. وشاركت في الحوار أيضًا مجموعة من طلبة المدرسة النموذجية في الجامعة.

 

0
0
0
s2sdefault

esb1512

رعت عميدة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتورة أمل نصير الأصبوحة الشعرية التي نظمتها دائرة النشاط الثقافي والفني في العمادة، وشارك فيها كل من الشاعر وضاح العدوان، والشاعر سلطان الشمري، والشاعر حمزة بني ياسين، والشاعر عمار السرحان، من المجتمع المحلي.

وألقى الشعراء مجموعة من القصائد الشعرية التي تغنت بحب الوطن ووحدة أبنائه، ووقوفهم وقفة رجل واحد للذود عن ترابه في وجه النوائب وكل من توسل له نفسه المساس به.

وباللهجة النبطية، وبمفردات عربية أصيلة، قدم كل من الشعراء مجموعة من القصائد الشعرية التي تغنت بحب الوالدين وبرهما، وبالعلاقات الاجتماعية الصادقة، وبالعادات والتقاليد الأردنية الأصيلة وما يتحلى به أبناء الشعب الأردني من كرم وجود وعزة نفس، إضافة لمجموعة من القصائد الغزلية.

وشكر الشعراء جامعة اليرموك على دورها الريادي في الاهتمام بالشعراء والحفاظ على الموروث اللغوي العربي القيم، من خلال إتاحة المجال أمام الشعراء للالتقاء بالجمهور من أسرة اليرموك وتقديم ما جادت به أقلامهم من قصائد شعرية معبرة.

حضر الأصبوحة، مدير دائرة النشاط الثقافي والفني في العمادة خليل الكوفحي، وعدد من العاملين في العمادة وجمع من طلبة الجامعة.

esb15122

0
0
0
s2sdefault