mo3lem2781

رعى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي حفل الاعلان عن جائزة المعلم المتميز في المدرسة النموذجية، حيث أكد خلال الحفل إن هذه الجائزة جاءت لأهداف تحفيزية وتكريمية لثلة من معلمي المدرسة الذين أثبتوا تميزهم خلال فترة عملهم فيها.

وقال كفافي إن المدرسة النموذجية تحظى بسمعة مرموقة على مستوى المملكة الأمر الذي انعكس إيجابا على طلبتها الذين حققوا نتائج متميزة في امتحانات الثانوية العامة لهذا العام والاعوام السابقة، مشيدا بالجهود التي بذلها مدير المدرسة السابق الاستاذ الدكتور عماد الشريفين، الذي لم يألُ جهدا في اتخاذ كافة الاجراءات التي من شانها أن ترفع أسم نموذجية اليرموك عاليا، وتخلق بيئة تعليمية سليمة للطلبة.

وأكد كفافي دعم إدارة الجامعة للمدرسة لتمكينها من تقديم خدمات متميزة للطلبة من الوسائل التعليمية الحديثة، والكادر التدريسي القادر على أداء مهامه على أكمل وجه.

بدوره ألقى مدير المدرسة الدكتور علي العمري كلمة قال فيها اننا نحتفل اليوم بتكريم كوكبة من المعلمين والمعلمات المتميزين في المدرسة النموذجية، وهذا التكريم يعتبر وفاء للمعلمين ومكانتهم في المجتمع، فهم بناة الأجيال وصناع الفرح، مشيرا إلى ان هذه الجائزة استحدثت برؤية واضحة تتمثل في تحفيز الابداع والتميز للارتقاء بالممارسات التربوية لدى المعلمين والمعلمات في المدرسة.

وأشار العمري إلى ان ابناءنا اليوم أحوج ما يكون لمعلم متميز يكسبهم مهارات تمكنهم من مواجهة غمار الحياة، والتفاعل الناجح مع تجاربها المتنوعة، وقال إننا نتطلع إلى معلم قادر على التكيف مع الظروف، محب لتلاميذه ولمهنته، ويرسم الخطط وينفذها ويدرك ان التغير حقيقة لا بد ان يرافقها عمل دؤوب، مشيدا بجهود الإدارة السابقة للمدرسة التي أطلقت مبادرة الجائزة وأشرفت عليها إلى ان وصلت إلى هذا المستوى من الإعداد والتنظيم.

من جانبه ألقى الدكتور محمد الحوامدة كلمة نيابة عن لجنة الجائزة المكونة الدكتور هادي طوالبة،  والدكتور أحمد الشريفين، والدكتور محمد العلاونة، أشار فيها إلى ان الابداع والتميز لم يعد رفاهيا بل حاجة ومتطلبا رئيسا كي نتقدم ويزدهر الوطن، مشيرا إلى ان هذه الجائزة جاءت لتطوير التعليم والارتقاء بالممارسات التربوية للمعلمين، والمساهمة في اختيار المعلمين المتميزين اعتمادا على معايير الموضوعية وعلمية، لتكون هذه الدورة نواة خير وقصة نجاح جديدة.

وأوضح الحوامدة أن فريق الجائزة عمل وفق منهجية واضحة تمثلت في مراحل تنفيذية، ابتداءً بإعداد دليل الجائزة، والتعريف بها تعريفا تفصيليا إجرائيا لكل مرحلة من مراحل الجائزة، إلى مرحلة الترشح للجائزة وتحقيق معاييرها من قبل المعلم، مرورا بالتقييم الكتابي لطلبات الترشيح، والزيارات الميدانية لهم، إلى لقاء مدراء المراحل التعليمية وتقييم فاعلية أداء المترشحين من كافة الجوانب من وجهة نظر مدير المرحلة المباشر.

وفي نهاية الحفل الذي حضره رئيس جامعة جرش الأستاذ الدكتور عبدالرزاق بني هاني، ونائب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فواز عبدالحق، ومدير المدرسة السابق الأستاذ  الدكتور عماد الشريفين، ومدراء المراحل في المدرسة، وعدد من المسؤولين في الجامعة ومعلمي ومعلمات المدرسة، سلم كفافي الشهادات والدروع للفائزين بالجائزة على النحو التالي:

*الفئة الأولى:

حصلت المعلمة تهاني الجراح على المركز الثاني، والمعلمة زينب شرادقة على المركز الثالث، في حين تم حجب المركز الأول لهذه الفئة.

*الفئة الثانية والفئة الثالثة: تم حجب مراكزها الثلاثة.

*الفئة الرابعة:

حصل على المركز الثالث مناصفة كل من المعلم جهاد عواد، والمعلمة ريم عليان، كما قررت اللجنة حجب الجائزة عن المركز الأول والثاني  لهذه الفئة.

كما تم تكريم مدير المدرسة السابق، ومدراء المراحل في المدرسة، وعدد من معلميها، واللجنة المشرفة على الجائزة.

mo3lem27812

mo3lem2783

mo3lem2784

mo3lem2785

takreem298

0
0
0
s2sdefault