othman1نظمت كلية الإعلام في الجامعة محاضرة حول الإتجاهات الحديثة في الصحافة الرقمية، القتها الصحفية الأمريكية هدى عثمان، بحضور عميد الكلية الاستاذ الدكتور علي نجادات.

و تحدثت عثمان خلال المحاضرة حول أهمية متابعة الصحافة لكافة الاحداث، لافتة الى التغير الملحوظ الذي ظهر في السنوات الأخيرة في مهنة الصحافة سواء بالمؤسسات الإعلامية نفسها وطريقة تقديمها للخبر، أو بالنسبة لطريقة عمل الصحفي نفسه.

و استعرضت عثمان دراسة لمؤسسة تومسون رويترز فيما يتعلق بالسوشال ميديا بينت فيها ان هناك انخفاض بالاستخدام بالسنوات الأخيرة عن التي سبقتها في استخدام موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، ورجحت أسباب ذلك لاهتمام المستخدمين بالخصوصية، وظهور مواقع اخرى غير الفيسبوك ساعدت على قلة استخدامه.

و أضافت ان الافراد بدأوا يتجهوا نحو الواتساب بغرض الحفاظ على خصوصية معلوماتهم، ويلجأ الكثير منهم لأخذ الخبر من الفيسبوك ومناقشته عبر مجموعات الواتس اب .

و لفتت عثمان إلى ان بعض الصحفيين الذين يتجهون لموقعي الفيسبوك و تويتر لا يمثلون الرأي العام، وفي كثير من الأحيان تكون هناك حالات انتحال شخصية، مشيرة الى فقدان الثقة بين الإعلام و الجماهير حيث بينت الدراسة الى ان 54% من الأشخاص قلقون حول الأخبار المزيفة عبر الإنترنت و 75% يريدون ان تضع المؤسسات حد للأخبار الزائفة.

و بيت ان ابرز التحديات التي تواجه الصحافة الرقمية في الوقت الراهن عدم قدرتها على التنبؤ بالأحداث المستقبلية، والضغط الكبير في العمل وضرورة سرعة الصحفي في الانتاج الصحفي.

و في نهاية المحاضرة التي استمع اليها عدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والادارية وطلبة الكلية ، دار حوار موسع اجابت خلاله عثمان على اسئلة واستفسارات الطلبة.

othman2

0
0
0
s2sdefault