nazaha1021

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي الورشة التدريبية التي نظمها مركز الاعتماد وضمان الجودة في الجامعة بالتعاون مع هيئة النزاهة ومكافحة الفساد بعنوان "معايير النزاهة الوطنية ومكافحة الفساد".

وقال كفافي إنه وانطلاقا من التوجيهات الملكية السامية، وعملا بأجندة الحوكمة الرشيدة في سياق مؤسسات التعليم العالي فإن جامعة اليرموك تعتز باستضافتها هذه الورشة التدريبية حول تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد، مؤكدا فخر الجامعة بتعاونها مع هيئة النزاهة ومكافحة الفساد التي تضطلع بدور هام ومحوري في مجتمعنا الأردني، داعيا أعضاء الهيئة التدريسية للسير على الخطى الصحيحة لخدمة مؤسساتنا التعليمية وأن يكونوا انموذجا يحتذى من قبل الطلبة  فيما يتعلق بالعدل والمساواة وتكافؤ الفرص، فالشباب مستقبل هذه الأمة وعلينا أن نعدهم الإعداد الأمثل.

وأشار إلى أن أشكال الفساد متعددة، وأن هناك العديد من المراحل لمكافحة الفساد، اولها المعرفة التي تبدأ من البيت من حيث التربية، ومن ثم المراحل الدراسية المختلفة، فالمعرفة هي الأساس في الحكم على الأشياء والمواقف، فضلا عن أهمية التوعية بخطورة الشيء، لافتا إلى أننا في مؤسسات التعليم العالي الاردنية تحكمنا قوانين وأنظمة وتعليمات، لا يجوز لأي شخص من أصحاب القرار أن يخرج عن اطار هذه القوانين والأنظمة والتعليمات، وفي حال تعديه عليها وخروجه عنها سواء بشكل متعمد ام لا فهو فاسد.

وشدد على حاجة المشرع أو صاحب القرار دوما إلى نصيحة والمشورى التي تأتي من الفريق الذي يختاره لمساعدته في اتخاذ القرارات الصائبة في مختلف القضايا التي يواجهها.

بدورها شكرت مديرة التخطيط الاستراتيجي في الهيئة ناديا حياصات جامعة اليرموك على تعاونها الدائم مع الهيئة لتنفيذ مختلف الأنشطة التي من شانها نشر مفاهيم وقيم النزاهة ومكافحة الفساد، موضحة ان استراتيجية الهيئة للأعوام 2017-2025 تضمنت عدة محاور ركزت على تعزيز منظومة النزاهة الوطنية، والوقاية من الفساد من خلال إيجاد بيئة وطنية مناهضة الفساد، والتوعية والتثقيف بالفساد وآثاره السلبية، ومعالجة الثغرات في التشريعات التي يمكن أن تشكل مدخلا للفساد، وتعزيز الشراكات وتكامل الجهود وبناء القدرات المؤسسية.

وأشارت حياصات إلى ان الجامعات كمؤسسات علمية تربوية واجتماعية هي مراكز الاشعاع لكل ما هو جديد من الفكر والمعرفة، تنطلق منها أراء وأفكار الاساتذة والمفكرين والعلماء وحملة شعلة الحضارة الإنسانية، لذلك كان لها دور كبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتطور العلمي، مشيرة إلى أنه لما للجامعات من أهمية بالغة في إعداد الكوادر البشرية وتطويرها، وتقديم العلوم والمعارف، وتعميق المفاهيم والقيم والاخلاق النبيلة في نفوس الطلبة، حرصت الهيئة على التعاون مع الجامعات من اجل ترسيخ مفاهيم وقيم النزاهة ومكافحة الفساد في الجامعات من خلال مجموعة من المشاريع التي تضمنتها الاستراتيجية، ومن هذه المشاريع توعية أعضاء الهيئة التدريسية بمنظومة النزاهة ومكافحة الفساد، حيث يهدف هذا المشروع إلى بناء الجسور ما بين الهيئة وأعضاء الهيئات التدريسية في كافة الجامعات الأردنية، وتوطيد العلاقة معهم، وتوظيفهم كمنابر لنقل ونشر وترسيخ رسائل الهيئة التوعوية المتعلقة بمنظومة النزاهة ومكافحة الفساد لدى أبنائنا الطلبة في الجامعات من خلال كافة الأدوات الممكنة والمتاحة لديهم.

من جانبه ألقى مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الدكتور سميح كراسنة كلمة قال فيها إن جامعة اليرموك تحرص على إقامة جسور التعاون المثمر مع مختلف الجهات ذات العلاقة بتقديم التوعية المناسبة لاستمرارية العطاء والعمل بكل القيم المهنية للعاملين فيها، حيث أصبحت قيم النزاهة في سلم الأولويات من أجل ترسيخ العمل الجاد في بيئات المؤسسات النقية.

وأشار كراسنة إلى أن نشر هيئة النزاهة ومكافحة الفساد لمفاهيم النزاهة الوطنية لدى العاملين في الجامعات الأردنية وتعزيزها يعد واحدا من أهم مشاريع استراتيجية الهيئة للأعوام 2017-2025، حيث كان أبرز ما اتخذته الهيئة من إجراءات هو تزويد الجامعات الأردنية بمعايير النزاهة الوطنية في القطاع العام والمتمثلة في سيادة القانون، والمساءلة، والمحاسبة، والشفافية، والعدالة، والمساواة، وتكافؤ الفرص، والحوكمة الرشيدة، ومؤشرات قياس هذه المعايير والمعايير الفرعية المنبثقة عنها.

وتضمنت فعاليات الورشة التي حضرها نائب رئيس الجامعة الدكتور فواز عبدالحق، وعدد من عمداء الكليات، والمسؤولين في الجامعة والهيئة، محاضرة بعنوان "معايير النزاهة الوطنية ومكافحة الفساد" للدكتور شاكر العدوان من قسم الإدارة العامة في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية.

nazaha1022