TAW2AMAH

كرم رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي معلمات ومعلمي المدرسة النموذجية في الجامعة المشاركين في برنامج "التوأمة الإلكترونية" الذي طرحته وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الوكالة التنفيذية للتعليم المرئي والمسموع والثقافة في الاتحاد الأوروبي (EACEA) ومبادرة "مدرستي"، حيث حصلت المعلمة ميسون الوقفي على المركز الأول على مستوى المملكة في مشاريع "التوأمة الإلكترونية" وعلى شهادتي الجودة المحلية والدولية، كما حصلت مؤخرا على المركز الثالث على مستوى المملكة في المسابقة المحلية لبرنامج التوأمة، في حين حصلت المعلمة مها العمور على شهادتي الجودة المحلية والدولية، والمعلمة خنساء جرادات على شهادة الجودة المحلية، والمعلمة دعاء طشطوش على شهادة التدريب والتطوير بعد مشاركتها في سلسلة من الدورات وورش العمل التي عقدتها وكالة GIZ الألمانية.

كما كرم كفافي أيضا كل من الدكتورة آمال رضوان مديرة المرحلة الثانوية للإناث، وأسامة العزام مدير المرحلة الثانوية للذكور، والمعلمين ريم عليان، وعلي الدبابي، ومعاذ العزام لمشاركتهم في البرنامج.

وأكد كفافي خلال التكريم فخر اليرموك واعتزازها بهذه الثلة المتميزة من معلمي المدرسة النموذجية، ممن أثبتوا مستواهم العلمي المتميز محليا ودوليا، مشددا حرص إدارة الجامعة على توفير البيئة التعليمية الملائمة وتزويد المدرسة بكافة الوسائل التعليمية الحديثة بما يحافظ على سمعة المدرسة ومستواها العلمي، والتي يحصد طلبتها سنويا عددا من المراكز الاولى على مستوى المملكة في امتحان الثانوية العامة.

وقال إن إدارة الجامعة ستعمل على توسيع الحرم المدرسي وبناء مرافق جديدة بما يشكل فرصة استثمارية للجامعة ويخدم شريحة أكبر من أبناء المجتمع المحلي، الذين يتهافتون سنويا لضم أبنائهم للجسم الطلابي في المدرسة، مشددا على ضرورة إشراك معلمي المدرسة في مثل هذه المشاريع الدولية التي تسهم في استثمار قدراتهم وإثراء الخبرات التعليمية للطلاب والمساهمة في تطوير قطاع التعليم الالكتروني بشكل عام في الأردن.

بدوره قال مدير المدرسة الدكتور علي العمري أن مشروع التوأمة الالكترونية يهدف إلى تعزيز بناء قدرات المعلمين وإبراز ابداعاتهم، ويسعى لزيادة الوعي والتفاهم بين الدول الأوروبية والعالم العربي من خلال دمج التكنولوجيا المبتكرة في العملية التعليمية، ويعد فرصة لتعزيز مكانة الأردن عالمياً في مجال التربية والتعليم، موضحا أن مشاركة المدرسة النموذجية في هذا البرنامج جاءت إيمانا منها بضرورة دعم معلمي المدرسة، ورفع كفايتهم، وتأهيلهم، وتمكينهم من خلق بيئات تنافسية متنوعة ومتجددة.

وأعرب عن شكره ومعلمي المدرسة على دعم إدارة الجامعة لكافة نشاطات المدرسة المنهجية واللامنهجية، الأمر الذي يشكل حافزا للمعلمين والطلبة على حد سواء لبذل المزيد من الجهد وتطوير مستوى العملية التدريسية في المدرسة.

 

 

0
0
0
s2smodern