مركز الاخبار

 e7sa2at

زار وفد من طلبة الماجستير في قسم الجغرافيا بجامعة اليرموك دائرة الإحصاءات العامة، رافقهم الدكتور احمد الخوالدة من القسم، وذلك بهدف الاطلاع على تجربة الدائرة ومراحل التطور التي مرت بها، وأهميتها في التخطيط الاستراتيجي والمستقبلي، حيث التقى الطلبة بمدير عام الدائرة الدكتور قاسم الزعبي.

وخلال اللقاء أكد الزعبي حرص الدائرة على تعزيز علاقات التعاون مع مختلف المؤسسات الأكاديمية، وتبادل الخبرات والمعلومات من اجل الارتقاء بمستوى الاحصاءات في المملكة، مشيرا إلى ان الدائرة تعنى بتقديم البيانات والارقام في المجالات الإحصائية المختلفة، وفق احدث الطرق الحديثة في مجال الاحصاءات العامة، لافتا إلى المستوى المتميز الذي وصلت اليه الدائرة في توظيف التكنولوجيا في العمل بحيث اصبحت تجربتها محط اهتمام دول المنطقة والاقليم، مشيرا إلى المسؤولية التي تقع على طلبة الماجستير في الجغرافيا لدارسة الظواهر الديموغرافية والاقتصادية المختلفة وفق منهج علمي رصين بما يساعد اصحاب القرار في وضع الخطط المستقبلية الملائمة.

بدوره أكد الخوالدة حرص الجامعة على فتح قنوات التواصل بين طلبتها وأصحاب القرار والخبراء في كافة المجالات بما يطلعهم على واقع العمل في مؤسساتنا الوطنية المختلفة، مشددا على أن دائرة الاحصاءات تعتبر مرجعا لكافة الباحثين والأكاديميين، وتعد من المؤسسات ذات الأهمية القصوى في التخطيط، لما تملكه مخزون وطني من البيانات والأرقام الإحصائية التي تساهم في صنع مستقبل الوطن.

 وخلال الزيارة تم تقديم شرح تفصيلي للطلبة من رؤساء الأقسام المعنية حول كيفية جمع البيانات وتحليلها في مجال الإحصاءات السكانية، ومهام وواجبات دائرة الإحصاءات العامة.

 

0
0
0
s2sdefault

 westeh

نظم نادي خريجي جامعة اليرموك ندوة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بعنوان "محمد الأسوة الحسنة في المنهج والعمل" في لواء الوسطية، شارك فيها كل من سماحة مفتي عام المملكة الدكتور محمد الخلايلة، وعميد كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بالجامعة الدكتور أسامة الفقير.

 وأكد الخلايلة خلال الندوة أهمية الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف لنستحضر سيرة نبينا العطرة والغنية بالدروس والعبر، بما تحفز أبناءنا على التشبث بقيم ومبادئ دينهم الحنيف الداعية إلى الإخاء، والمساواة، والعدل، والتسامح، وتكريم الإنسان، وإتمام مكارم الأخلاق، والتي كانت اساس الدعوة المحمدية، وأسست لحضارة إسلامية عظيمة أثرت إيجاباً في مسار التاريخ الإنساني، مشيرا إلى ضرورة تدبر منهج نبينا محمد في الحياة القائم على العدل، والإنصاف، والدعوة إلى الله بالحكمة، والموعظة الحسنة، بعيداً عن المغالاة والتطرف، مشددا على أهمية التعليم والتعلم والقراءة التي تعد مفتاحا لحمل رسالة الإسلام العظيمة، فكان الرسول الكريم بانيا ومعلما وداعيا الى الله سبحانه وتعالى منذ فجر الدعوة الى يومنا هذا بسنته وهديه الكريم.

بدوره أشار الفقير إلى أن احتفاء المسلمين بذكرى المولد النبوي الشريف يأتي اقتداء بسنة السلف الصالح الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد نبيهم المصطفى عليه الصلاة والسلام، الذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، لافتا إلى ان الدنيا أشرقت بمولده، وامتلأت نوراً وهداية، بفضل ما تضمنته رسالة الإسلام من ترسيخ لقيم العدل، والمساواة، والاعتدال، والدعوة إلى العمل الصالح، والتسامح بين البشر، والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين.

وكان رئيس النادي الدكتور عصام العزام قد القى في بداية الندوة كلمة رحب فيها بالضيوف، مؤكدا حرص النادي على تنظيم مثل هه الفعاليات بما يوثق العلاقة بين جامعة اليرموك وخريجيها من جهة، ويعزز تواصلها مع المجتمع المحلي.

وحضر اللقاء متصرف لواء الوسطية عبدالسلام العموش، وعدد من أعضاء بلدية الوسطية، ومدراء الدوائر في اللواء، ورئيس مركز أمن الوسطية، والدفاع المدني، وحشد كبير من أهالي اللواء.

47393215 2299400093613146 2078812408041701376 n

 

0
0
0
s2sdefault

 darelber

زار وفد طلبة مساق "الإرشاد الأسري في الإسلام" من قسم الدراسات الإسلامية بكلية الشريعة والدراسات الاسلامية باليرموك، دار البر لكبار السن  بإربد، رافقتهم مدرسة المساق الدكتورة سميرة الرفاعي.

 واشارت الرفاعي إلى ان الهدف من هذه الزيارة تقديم الدعم الاجتماعي والنفسي للمسنين في الدار، والاطلاع على الأساليب الإرشادية في التعامل مع هذه الحالات الخاصة.

وقدم مدير الدار علي عبابنة شرحاً وافياً للخدمات لتي تقدمها الدار، والتي تتضمن الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية للمقيمين، لافتا إلى أن الحالات التي ترعاها الدار تشمل كبار السن من الرجال الذين لم يتيسر لهم الزواج والإنجاب وليس لديهم من يؤويهم، موضحا أن الدار لا تقبل المسنين الذين لديهم أبناء حتى لا يكون ذلك تشجيعاً على العقوق، معربا عن شكره على هذه الزيارة لأهميتها في رفع المستوى المعنوى للمسنين.

وقد التقى الطلبة خلال الزيارة بالمسنين وقدموا لهم الهدايا التذكارية بهدف إدخال السرور على قلوبهم وإشعارهم بقيمتهم الاجتماعية والإنسانية في المجتمع.

 

0
0
0
s2sdefault

 refa3i

شاركت الدكتورة سميرة الرفاعي من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة اليرموك في أعمال الملتقى التدريبي الأول "توأمة منظمات المجتمع المدني" والذي نظمته جميعات المجتمع المدني الأردنية بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى، في مركز الحسين الثقافي بعمان مؤخرا، حيث تم اختيار الرفاعي لعضوية الفريق البحثي والتدريبي للملتقى.

وتضمن الملتقى مناقشة ستة محاور حول التخطيط الاستراتيجي، وإدارة الأزمات، ومهارات الاتصال والتواصل في العمل، وإدارة الاجتماعات، بالإضافة إلى إدارة الوقت، والتنمية الأسرية.

وناقشت الرفاعي خلال الملتقى محور التنمية الأسرية، من حيث كيفية إدارة الاختلافات الطبيعية النفسية والبيولوجية بين الزوجين ودورها في تنمية الأسرة، انطلاقاً من أن العلاقة بين الرجل والمرأة علاقة تكاملية كما أرادها الله تعالى وليست علاقة صراعية كما أرادتها بعض المنظمات الدولية المطالبة بالمساواة المطلقة بين الجنسين، مبينة دور التثقيف الأسري المهتدي بمقاصد الشريعة الإسلامية والأسس العلمية في التعامل مع المشكلات الأسرية في المستويين الوقائي والعلاجي، لافتة إلى أن السيرة النبوية قدمت أنموذجاً في العلاقات الأسرية الراقية بجميع مستوياتها الزوجية أو الأبوية أو التعامل مع الأصهار أو الأحفاد وغيرها من العلاقات الأسرية الممتدة.

0
0
0
s2sdefault

bard1

بحث رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي سبل التعاون البحثي الممكنة مع نائب رئيس كلية بارد الأمريكية الدكتورة ربيكا جرانتو، رافقتها عميد البرامج الدولية في الكلية الدكتورة الين هانل.

وأكد كفافي ان اليرموك تفتح أبوابها على الدوام لمختلف أشكال التعاون العلمي والبحثي مما ينعكس إيجابا على سير العملية التعليمية والبحثية في الجامعة، ويرفع من الحصيلة العلمية لطلبة وأعضاء هيئة تدريس اليرموك، لافتا إلى أن مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بالجامعة بالتعاون مع جهات دولية مختلفة نفذ العديد من الدراسات والمشاريع  البحثية التي كان لها أثر إيجابي واضح على اللاجئين المتواجدين على أرض الأردن.

وأشار إلى إمكانية التعاون مع كلية بارد في المشروع الذي يعنى بتصميم مساقات تعليمية الكترونية وتضمنيها بالخطة الدراسية بحيث يتمكن الطلبة الأردنيين واللاجئين في المملكة من الالتحاق بهذه المساقات.

بدورها أعربت جرانتو عن سعي الكلية للتعاون مع اليرموك ممثلة بمركز اللاجئين نظرا إلى السمعة العلمية المتميزة التي يحظى بها على المستوى الدولي، مبينة أن المشروع الذي تسعى الكلية إلى اطلاقه بالشراكة مع اليرموك في عام 2019 يتضمن تقديم مساق واحد متعدد التخصصات يتضمن قضايا حقوق الإنسان من المنظورات التاريخية والأدبية، وسيتم طرح هذا المساق بشكل الكتروني "online courses".

وأضافت أنه المساق سيضم 10 طلاب من جامعة اليرموك، و20 لاجئًا من مدينة إربد، و 15 طالبًا من كلية القدس بارد في فلسطين AQB، كما سيتم التعاون مع أساتذة AQB لتدريس هذه المساقات بالتعاون مع أساتذة اليرموك، مشيرة إلى ان البرنامج يعتبر برنامجًا يقوم فيه اللاجئون والطلاب التقليديون بتبادل الأفكار والعمل معًا في الأهداف التي تخصهم في مجال التعليم العالي.

وحضر اللقاء نائبا رئيس الجامعة الدكتور انيس خصاونة، والدكتور أحمد العجلوني، ومدير العلاقات والمشاريع الخارجية الدكتور موفق العتوم.

 

0
0
0
s2sdefault