مركز الاخبار

staford32

التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي، مسؤول العلاقات الخارجية في جامعة ستافورد شاير البريطانية الدكتور الحاج بن خليفة وذلك لبحث آفاق التعاون بين الجامعتين.

وفي بداية اللقاء أكد كفافي الاهتمام الذي توليه اليرموك بتوطيد تعاونها العلمي والبحثي مع الجامعات العالمية المرموقة بما يخدم العملية التعليمية بالجامعة، ويتيح الفرص البحثية لأعضاء الهيئة التدريسية من جهة، ويفتح أبوابا أمام طلبة اليرموك لاستكمال دراساتهم العليا من جهة اخرى.

وأعرب عن استعداد اليرموك لتعزيز تعاونها مع ستافورد شاير البريطانية لاسيما في وأنها تعد من أقوى عشر جامعات في بريطانيا، وذلك في مختلف المجالات خاصة الهندسية من خلال ابتعاث طلبة اليرموك لاستكمال دراساتهم العليا، وإنشاء برامج مشتركة لمرحلة الماجستير في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

بدوره أشار بن خليفة إلى توجه ستافورد شاير إلى توسيع شبكة تعاونها وبناء الشراكات الاكاديمية مع المؤسسات التعليمية في مختلف دول العالم وذلك من خلال العديد من البرامج والخيارات التي تطرحها الجامعة، لافتا إلى أن جامعة ستافورد شاير البريطانية تولي الجانب التطبيقي العملي جل اهتمامها لتخريج الطلبة المؤهلين لدخول سوق العمل بكفاءة واقتدار.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة الدكتور أحمد العجلوني، وعميدا كليتي الحجاوي للهندسة التكنولوجية، وتكنولوجيا المعلومات، الدكتور أحمد الشمالي، والدكتور سامر سمارة، ومديرا دائرتي العلاقات الخارجية، والعلاقات العامة، الدكتور موفق العتوم، والسيد مخلص العبيني، والدكتور هيثم بني سلامة من كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية.

 

 ta5aroj1

بدأت جامعة اليرموك احتفالاتها بتخريج طلبة الفصل الدراسي الأول من الفوج الأربعين من مختلف كليات الجامعة.

وقالت الأستاذ الدكتورة أمل نصير عميدة شؤون الطلبة إن عدد الطلبة الخريجين لهذا الفصل بلغ 2512 طالباً وطالبة من كافة كليات الجامعة ولمختلف الدرجات العلمية البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، مشيرة إلى أن الاحتفالات بدأت صباح اليوم الأحد بتخريج طلبة كليتي العلوم والآداب.

وأضافت أن عمادة شؤون الطلبة قد اتخذت كافة الاجراءات اللازمة لإقامة حفلات تخريج أبنائنا الطلبة، حيث تم توزيع جدول الحفل على ستة احتفالات روعي في تقسيمها أعداد الطلبة في كل حفل لتجنب الازدحام في موقع الحفلات في مبنى الجمنازيوم، الذي يتسع لنحو ألفين شخص، معربة عن تقديرها للدور الكبير الذي تقوم به الجهات المعنية في الجامعة من أجل إنجاح هذه الاحتفالات بما يليق باسم جامعة اليرموك وسمعتها في الوسط الاجتماعي على المستوى الوطني.

بدوره ألقى الطالب نزيه العزام كلمة باسم زملائه الخريجين أعرب فيها عن اعتزازه وزملائه بتخرجهم من جامعة اليرموك التي قدمت لهم ومن خلال أساتذتها العلم النافع والمفيد، الأمر الذي يضعهم أمام مسؤوليات كبيرة ليكونوا خير سفراء لجامعتهم في كل مكان يذهبون للعمل فيه.

 وقال العزام إن تزامن تخريج طلبة الجامعة مع الاحتفال بالعيد السابع والخمسين لميلاد قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، قد زاد الحفل بهجة وفرحاً كبيراً، فجلالة الملك هو الملهم والقائد والمعلم، وإننا نعاهد جلالته في عيد ميلاده على تحمل المسؤولية لبناء مستقبل مشرق لوطننا الأردن تحت رايته الهاشمية.

وفي نهاية الحفل الذي حضره نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق، وأعضاء الهيئة التدريسية في كليتي العلوم والآداب، وذوي الطلبة الخريجين، سلم عمداء الكليات المعنية الشهادات للطلبة الخريجين. 

ta5aroj2

ta5aroj3

 e7tefal al3amadeh

 

رعت عميدة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتورة أمل نصير احتفال أسرة العمادة بالعيد السابع والخمسين لميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وقالت بأن عيد ميلاد القائد هو خير يوم تجدد فيه أسرة اليرموك الغرّاء ولائها المطلق وانتمائها اللامحدود لجلالة الملك عبدالله الثاني والعرش الهاشمي المفدى.

وتوجهت أسرة العمادة بالتهنئة والتبريك لجلالة الملك عبدالله الثاني، ضارعين إلى الله العلي القدير أن يحفظ جلالته وأن يبقيه سندا لشعبة الوفي، مؤكدين وقوفهم خلف القيادة الهاشمية الحكيمة.

واحتفاء بهذه المناسبة أعد الفنان التشكيلي أنور حدادين من عمادة شؤون الطلبة تصميما عبر من خلاله عن المحبة الكبيرة التي تكنها أسرة اليرموك لجلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه.

 eftta7321

افتتح رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي ورشة التهيئة لأعضاء هيئة التدريس الجدد للفصل الدراسي الثاني 2018/2019، والتي نظمها مركز الاعتماد وضمان الجودة، وتستمر ثلاثة أيام.

وأكد كفافي إن معرفة الأنظمة والقوانين والتعليمات التي تحكم المؤسسة التعليمية يعد من أهم الأمور التي يتوجب على عضو هيئة التدريس أن يكون على دراية كاملة بها لاسيما وانها تحدد الإطار الذي يسير عليه عضو هيئة التدريس من جهة، والمنطلق الذي تصدر فيه إدارة الجامعة قراراتها واحكامها من جهة اخرى، مؤكدا الاهتمام الذي توليه إدارة الجامعة منذ نشأتها بتزويد أعضاء الهيئة التدريسية بمختلف المهارات اللازمة التي تمكنهم من أداء واجبهم التدريسي على أكمل وجه.

وشدد على أهمية اتباع الطرق الصحيحة في التعامل مع الطالب داخل الغرفة الصفية، وضرورة الخروج من أسلوب التلقين والحفظ إلى التفكير والابتكار مما يسهم في تخريج الطاقات الشبابية القيادية القادرة على بناء مستقبل هذا الوطن، فالجامعة هي الوعاء الفكري الذي يشكل شخصية الطالب ويصقلها خلال حياته الجامعية، داعيا أعضاء هيئة تدريس الجدد المحافظة على المستوى الأكاديمي المتميز للجامعة.

وأشار كفافي إلى ان مهام الجامعة تتمحور حول التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، فعلى عضو هيئة التدريس أن يحرص على تحقيق هذه المهام.

بدوره أكد نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور أنيس خصاونة على أن التعليم يعتبر رسالة وليس وظيفية ولذلك يتحتم على عضو هيئة التدريس أن يؤدي هذه الرسالة على أكمل وجه، مشيرا إلى أن اللجنة المتخصصة بالجامعة تعمل على إعادة النظر بمختلف التشريعات المعمول بها بالجامعة وإجراء التعديلات المناسبة الامر الذي سينعكس إيجابا على سير العمل بالجامعة.

وكان مدير المركز الدكتور سميح كراسنة قد رحب في بداية الورشة بالمشاركين فيها مباركا لهم انضمامهم إلى أسرة اليرموك الأكاديمية، لافتا إلى أن تنظيم هذه الورشة جاء في اطار خطة المركز الاستراتيجية حيث ستتناول هذه الورشة موضوعات القوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة، واستراتيجيات التدريس، والتقويم والامتحانات، وإدارة العملية التعليمية، والإعداد والتخطيط للمساق،  ومصادر المكتبة وقواعد البيانات العالمية، وأخلاقيات البحث العلمي، والمشاريع الدولية والنشر العلمي، وإدارة الموقع الشخصي وقاعدة البيانات الوطنية.

وحضر افتتاح الورشة عدد من المسؤولين في المركز والجامعة.

eftta7322

 a3lamjaded

قرر مجلس العمداء في جامعة اليرموك ترقية الدكتورة سميرة الرفاعي من قسم الدراسات الإسلامية إلى رتبة أستاذ، والدكتور محمد بني عيسى من قسم الاقتصاد والمصارف الإسلامية إلى رتبة أستاذ مشارك.

ويذكر أن الرفاعي حاصلة على درجة الدكتوراه في التربية الإسلامية من جامعة اليرموك عام 2010، وبني عيسى حاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد الإسلامي من جامعة اليرموك عام 2007.