مركز الاخبار

 a3lamjaded

قرر مجلس العمداء في جامعة اليرموك ترقية كل من الدكتور خلف الطاهات من قسم الصحافة، والدكتور نوح الشياب من قسم الاقتصاد، والدكتور وليد مساعدة من قسم الدراسات الإسلامية، إلى رتبة استاذ مشارك.

ويذكر أن الطاهات حاصل على درجة الدكتوراه في المهنية الصحفية واقتصاديات الصحافة من جامعة أوكلاهوما الأمريكية عام 2015، والدكتور الشياب حاصل على درجة الدكتوراه بالاقتصاد من جامعة بوتسدام الألمانية عام 2012، والدكتور المساعدة حاصل على درجة الدكتوراه في أصول التربية من جامعة أم الدرمان الإسلامية في السودان عام 1999.

 

 

0
0
0
s2sdefault

tamkeen26112

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك رعى الدكتور أنيس خصاونة نائب الرئيس للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية افتتاح البرنامج التدريبي للموظفات الإداريات ضمن مشروع تمكين المرأة للأدوار القيادية، والذي ينظمه مركز الأميرة بسمة للدراسات الأردنية بالشراكة مع منتدى اتحاد الفيدراليات FOF الممول من الحكومة الكندية، حيث جاء الافتتاح بالتزامن مع مشاركة المركز في الحملة الدولية 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة.

وأشاد الخصاونة بالجهود التي يبذلها مركز الأميرة بسمة من خلال عقده لمجموعة من الدورات وورش العمل التي تسهم في تعزيز مكانة المرأة الأردنية على اختلاف أدوراها في المجتمع، لافتا إلى أن الشراكة مع منتدى اتحاد الفيدراليات لتنفيذ هذا المشروع يجسد البعد التشاركي لجامعة اليرموك مع مختلف المؤسسات الدولية بما ينعكس إيجابا على أسرة اليرموك من أكاديميين وإداريين وطلبة.

وقال إن تمكين المرأة يعتبر جزء بسيط من مناهضة العنف ضد المرأة  التي تعتبر ظاهرة لها أبعاد ثقافية واجتماعية وجندرية، مؤكدا على ضرورة احترام الكرامة الإنسانية للمرأة على اختلاف دورها في المجتمع، مشددا على ضرورة توسيع قاعدة هذا المشروع ليصل إلى النساء في المناطق الريفية والنائية التي تتطلب فعليا تمكين النساء فيها.

بدورها قالت مديرة المركز الدكتورة آمنة خصاونة إن الاحتفال ببدء البرنامج التدريبي اليوم جاء ضمن مشاركة المركز في الحملة الدولية لمناهضة العنف ضد المرأة والتي تمتد ل 16 يوما من كل عام (25/11-10/12) حيث اعتمدت الجمعية العامة في الأمم المتحدة يوم 25 تشرين الثاني للقضاء على العنف ضد المرأة، حيث دعت الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية لتخصيص هذا اليوم للتعريف بهذه المشكلة بما يمهد الطريق نحو القضاء على العنف ضد النساء والذي يعتبر أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا واستمرارا وتدميرا في عالمنا.

وأشارت خصاونة إلى أن مشاركة المركز في هذه المناسبة سيكون بالاحتفال بإنجاز حققه يستهدف تمكين المرأة الموظفة في الجهار الإداري في الجامعة، وتعزيز قدراتها لتخطي فجوة نوعية في تولي الأدوار القيادية في الجامعة، لافتة إلى أن هذا البرنامج يحقق أكثر من ميزة لليرموك حيث أنه يستهدف فئة من عاملي الجامعة وبالتالي سينعكس إيجابا على رفع مستوى الأداء الإداري فيها، وينسجم مع أهداف خطة الجامعة الاستراتيجية 2016-2020 ضمن محور تطوير الكادر الإداري، كما أن فريق المدربين والمدربات المنفذ للبرنامج هم من الخبراء والمختصين في هذا المجال، مشيرة إلى أنه سيتم العمل على استدامة هذا البرنامج واعتماده لتنفيذ برامج تدريبية أخرى داخل الجامعة وخارجها.

وأوضحت أن البرنامج التدريبي يتناول ثلاثة محاور وهي: مهارات الحياتية، والإدارية، والقيادية، ويشارك فيه كل من الدكتورة آمنة الرواشدة، والدكتورة ربى العكش، والدكتور شاكر العدوان، والدكتورة تمارا اليعقوب، والدكتورة نورا الحمد، والدكتور علي جبران، والدكتورة صفاء سويلميين، والمهندسة هيام الخطيب، حيث يتضمن البرنامج تدريب مجموعتين كل مجموعة تضم عشرين موظفة إدارية.

من جانبها أشارت مديرة البرنامج في الأردن سوسن الطويل إلى أن اتحاد الفيدراليات يفخر بشراكة من هذا النوع مع جامعة اليرموك التي تضم نخبة متميزة من الأكاديميات والإداريات، مشددة إلى أن هناك فجوة في المجتمع الأردني تتمثل بأن 52% من طلبة الجامعات هم من الإناث، إلى أنهن يشكلن 17% فقط من الأيدي العاملة في سوق العمل الأمر الذي يتطلب دراسة عميقة لفهم أسباب هذه المشكلة والعمل على إيجاد الحلول الناجعة لها.

وحضر حفل الافتتاح عميدة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية الدكتورة منى المولا، وعدد من المسؤولين في الجامعة.

 

 

0
0
0
s2sdefault

tafaqod

قام نائب رئيس جامعة اليرموك للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الدكتور أنيس خصاونة بجولة تفقدية لامتحان الكفاءة الجامعية الذي تعقده هيئة مؤسسات التعليم العالي لجميع طلبة الجامعات من أجل قياس الكفايات العامة المتوقع من طلبة لمرحلة البكالوريوس المتوقع تخرجهم اتقانها، للوقوف على مخرجات التعليم في الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة.

واطلع الخصاونة على سير إجراءات الامتحان للطلبة المتوقع تخرجهم للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي2018/2019، مؤكدا أهمية عقد الامتحان ودلالات نتائجه لأصحاب القرار في الجامعات من أجل الوقوف على جوانب القوة والضعف لدى الطلبة المتوقع تخرجهم في نتاجات التعلم، وتطوير المناهج والخطط الدراسية والأساليب التعليمية، بما ينعكس إيجابا على مستوى الطلبة ويسلحهم بالمهارات اللازمة لدخول سوق العمل والقيام بمسؤولياتهم لبناء وتطوير مؤسساتنا الوطنية ورفعة الأردن.

بدوره شدد مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الدكتور سميح الكراسنة حرص المركز على توفير الأجواء المناسبة لعقد الإمتحان، وتوفير الراحة والهدوء للطلبة بما يمكنهم من اجتياز الامتحان بسهولة وامتياز.

 ورافق الخاصونة في جولته مدير دائرة القبول والتسجيل عماد غصاب، والدكتور علي النوافلة من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم، وعدد من المشرفين على الامتحان.

ويذكر أن عدد الطلبة المتوقع تخرجهم لهذا الفصل 2217 طالب وطالبة من مختلف التخصصات الأكاديمية.

 

0
0
0
s2sdefault

wajeh1

بدعوة من عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك وبالتعاون مع اتحاد طلبة الجامعة ألقى الدكتور وجيه عويس وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق محاضرة حول الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية ودور الشباب فيها.

    وقال عويس إن اللجنة الملكية للإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية التي تشرفت برئاستها في العام 2016 قد ركزت على ترجمة رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني بأهمية تنمية الموارد البشرية، من خلال بناء الإنسان الأردني بناءً متكاملاً ومتوازناً مزوداً بالمعارف والمهارات التي تمكنه من المشاركة الفاعلة في عملية التنمية وتؤهله للمنافسة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

   وأكد أن الإستراتيجية شملت مراحل عديدة تبدأ بالتعليم ما قبل المدرسي وتنتهي بالتعليم الجامعي وأن أهم هذه المراحل هي مرحلة التعليم ما قبل المدرسي باعتبارها المسؤولة عن تكوين المخزون المعرفي والثقافي للطفل والتي تبنى شخصيته على أساسه مما يعني أن إيلاء هذه المرحلة جانباً كبيراً من الأهمية سيأتي بنتائج إيجابية كبيرة تنعكس على المستوى التعليمي في المراحل اللاحقة سواء في التعليم المدرسي أو الجامعي.

  وأشار عويس إلى أن محور تطوير المناهج الدراسية ومحور تدريب المعلمين قبل التعيين كان من القطاعات المهمة التي عملت عليها الإستراتيجية بحيث تمحورت رؤية اللجنة حول ضرورة أن تشهد المناهج انتقالاً واسعاً من نمط الحفظ والتلقين إلى أسلوب الفهم والتحليل والذي يمكّن الطلبة خاصة في مرحلة التعليم المدرسي من المقدرة على فهم واستيعاب الموضوعات التي يدرسونها لتشكل فيما بعد جزءاً مهماً من شخصيتهم، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية جانب تدريب المعلمين قبل أن يصار إلى تعيينهم بهدف إكسابهم جملة من المهارات والمفردات الهامة المطلوب منهم العمل على تطبيقها في قاعة الصف وأثناء التعامل مع الطلبة.

  وقال ان اللجنة وبتقريرها النهائي قد أوصت بتشكيل "هيئة عليا شبه مستقلة لتطوير المناهج الدراسية" من مختصين في وزارة التربية والتعليم وخبراء آخرين من ذوي الكفاءات والخبرات التربوية والأكاديمية والعلمية، والمطلعين على تجارب الأمم المتقدمة في هذا المجال، بحيث تتم على مرحلتين المدى القريب والبعيد، ويكون للهيئة صفة تشريعية واستقلالية تمكنها من وضع سياسات محددة للمناهج ومتابعة تأليفها وتدريسها والتأكد من مطابقتها للسياسات الموضوعة.

   ودعا عويس طلبة الجامعة إلى ضرورة العمل على استثمار سنوات دراستهم في الجامعة بما ينفعهم من خلال الحرص على الانخراط في البرامج والأنشطة اللامنهجية التي تقدمها عمادة شؤون الطلبة على شكل مبادرات وأعمال تطوعية وخدمية، وندوات ومحاضرات لأن مثل هذه الفعاليات كفيلة بتنمية قدرات الطالب وإكسابه المهارات التي من شانه الاستفادة منها وتحقيق التنافسية على أساسها حين تخرجه من الجامعة وانتقاله إلى سوق العمل الذي لم يعد يكتفي بالشهادة الجامعية كشرط لدخول هذه الوظيفة أو تلك مؤكداً أن التطورات التقنية المتلاحقة قد فرضت على الطالب أن ينطلق إلى آفاق أوسع وألا يتحرك ضمن إطار محدد إذا ما أراد أن يكون له مكاناً يعمل فيه ويحقق ذاته من خلاله.

    من جانبها أكدت الدكتورة أمل نصير عميدة شؤون الطلبة أن إصلاح التعليم بجميع مراحله يعد اللبنة الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة في بلدنا الغالي حيث عمل جلالة الملك عبد الله الثاني ومنذ توليه سلطاته الدستورية على تطوير النظام التعليمي في الأردن ليصبح نظاماً عصرياً قادراً على استيعاب المفردات والمفاهيم الحديثة التي نجمت عن التطور السريع في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العالم.

    وأكدت نصير أن نجاح أي عملية تنموية يعتمد في الأساس على نجاح النظام التعليمي في هذا المجتمع ذلك أن التعليم والتنمية هما وجهان لعملة واحدة لأن محورهما الإنسان وغايتهما بناء الإنسان وتنمية قدراته وطاقاته من أجل تحقيق تنمية مستدامة شاملة تنهض بالفرد والمجتمع إلى مقام الدول المتقدمة مشيرة إلى أن الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية التي تشكلت لجنتها الرئيسية بإرادة ملكية سامية قد عملت على ترجمت هذه الرؤية التي تؤمن بالتعليم بجميع مراحله كقاعدة ومنطلقاً لتحقيق التنمية والتطور في المجتمع في كافة المجالات.

   وفي نهاية المحاضرة التي حضرها الأستاذ الدكتور فواز عبد الحق نائب رئيس الجامعة وعدد من عمداء الكليات والمسؤولين في الجامعة أجاب الدكتور عويس على أسئلة الطلبة واستفساراتهم التي تمحورت حول عمل الإستراتيجية والطرق والسبل الكفيلة بتنفيذ توصياتها وقراراتها التي ستنهض بالعملية التعليمية في المملكة الأردنية الهاشمية وبما ينسجم ورؤى وتطلعات قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

wajeh3

wajeh2

 

0
0
0
s2sdefault

eti7ad25111

اكد رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي حرص الجامعة على تلبية مطالب اتحاد الطلبة وتنفيذها دون أي تأخير، معرباً عن فخره واعتزازه بالمستوى المميز والحوار الراقي الذي لمسه من طلبة الاتحاد وحرصهم وغيرتهم على صورة الجامعة وخدمة المجتمع الطلابي.

من جانبه ثمن اتحاد طلبة جامعة اليرموك تجاوب إدارة الجامعة السريع مع مطالبهم التي تصب في تعزيز مسيرة العمل الطلابي.

واعرب رئيس اتحاد طلبة جامعة اليرموك حمزه عزايزه في بيان صادر اليوم عن الاتحاد عن شكر وتقدير الاتحاد لرئاسة الجامعة على تلبية مطالب الاتحاد مقدرين نهج تعزيز قنوات الحوار المتواصله مع الجسم الطلابي وتفهم إدارة الجامعة لمطالبهم.

واكد العزايزه ان مجلس اتحاد الطلبة وخلال لقاءه اليوم مع رئيس الجامعة ومسؤولين في الجامعة لمس جدية بالغة من إدارة الجامعة للتعاطي مع مطالب الاتحاد ووضعها موضع التنفيذ سيما ان بعضاً منها بوشر بالفعل بالتنفيذ قبيل الاجتماع، منوهاً الى ان رئيس الجامعة وحرصاً منه على التنفيذ قام بتشكيل لجنة متابعة بإشرافه شخصياً لتنفيذ هذه المطالب قُبيل انتخابات اتحاد الطلبة المقبلة.

ونوه رئيس اتحاد الطلبة ان الهيئة الإدارية لمجلس الاتحاد ستبقى على الدوام في خندق الوطن والحريصة على صورة الجامعة بما يسهم في عكس صورة تليق بالجسم الطلابي، ومعلناً انه في ضوء استجابة إدارة الجامعة لمطالب الاتحاد فقد تم سحب جميع استقالات الهيئة الإدارية للاتحاد واعتبارهاً لاغية.

وكان رئيس جامعة اليرموك شكل لجنة متابعة لمطالب اتحاد الطلبة التي ركزت على تحسين البنية التحتية وكل ما يتعلق بتعزيز مستوى الخدمات المقدمة للطلبة وذلك برئاسة عميدة شؤون الطلبة وعضوية كل من رئيس اتحاد الطلبة وممثلين من الهيئة الإدارية وعدد من المسؤولين في الجامعة.

et7ad25112

0
0
0
s2sdefault