مركز الاخبار

 qudah112

حصل الدكتور محمود القضاة من قسم الكيمياء في جامعة اليرموك على المركز الثاني لجائزة الباحث العربي المتميز في مجال العلوم الأساسية للعام 2018-2019، وذلك حسب الأمانة العامة لاتحاد الجامعات العربية.

كما وجهت الأمانة العامة دعوة للدكتور القضاة لحضور المؤتمر العام لاتحاد الجامعات العربية في دورته (52) والذي سيعقد في مدينة شرم الشيخ في الفترة 21-22/3/2019، حيث سيتم التكريم باستلام الجائزة في حضور رؤساء الجامعات العربية الأعضاء في الاتحاد.

ويذكر أن القضاة حاصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء من الجامعة الأردنية عام 2008.

 

 

 

marsad 

التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي وفدا من المرصد الوطني الأردني لحقوق الإنسان ضم رئيس مجلس أمناء المرصد سامي الخصاونة، ورئيس مجلس إدارة المرصد المحامي فارس كريزم، حيث تم بحث سبل التعاون الممكنة بين الجانبين في مجال حماية حقوق الانسان وصون حرية وكرامة الانسان.

وأعرب كفافي خلال اللقاء استعداد اليرموك لتقديم كافة خبراتها وكفاءاتها العلمية، بما يخدم أهداف المرصد في حماية كرامة المواطن الاردني وحريته، وبما يتوافق مع المعاهدات الدولية في هذا المجال، مشددا على أن اليرموك تحرص على تشجيع أعضاء الهيئة التدريسية فيها لاستقطاب المشاريع الدولية في كافة المجالات بما يعزز مكانتها الدولية بين المؤسسات العلمية والبحثية، لافتا إلى امكانية تعزيز التعاون مع الجامعة من خلال كلية القانون فيها التي تحتضن الكفاءات المتميزة في كافة المجالات القانونية.

وأوضح أعضاء الوفد حرص المرصد على فتح قنوات التواصل والتعاون مع جامعة اليرموك، والاستفادة من خبراتها المتميزة، والعمل على إجراء المشاريع ذات الاهتمام المشترك وإمكانية تأطير التعاون ضمن مذكرة تفاهم بين الطرفين في المستقبل القريب، مستعرضين اهداف المرصد في والوقوف قدر الامكان ضد الظلم والتعسف، والعنف، والدفاع عن حقوق المظلومين والمتظلمين من خلال فريق قانوني متخصص، ورصد الانتهاكات غير الصريحة والمخالفة للبنود والمواثيق القانونية والدولية، ونبذ العنف بكافة اطيافه ومكافحة الارهاب.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الدكتور أنيس خصاونة، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق، وعميدة كلية الاقتصاد والعلوم الادارية الدكتورة منى المولى، ومدير دائرة العلاقات العامة والاعلام مخلص العبيني، ومدير العلاقات العامة في المرصد جميل المجدوب.

maward

أكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي على أهمية تجسيد مفهوم العمل والقرار المؤسسي، فاليرموك تعبّر عن أسرة كاملة بطلبتها وأساتذتها والعاملين فيها، والقرارات التي يتم اتخاذها يجب أن تكون مبنية على أسس صحيحة ومطابقة للأنظمة والتعليمات والقوانين المعمول بها بالجامعة.

وأكد خلال لقائه عمداء الكليات ومدراء الدوائر الإدارية والمراكز العلمية بالجامعة على ضرورة مواكبة التطورات الحديثة وإدخال كل ما هو جديد وينعكس إيجابا على سير العمل بالجامعة، مشيدا بما قامت به دائرة الموارد البشرية بالتعاون مع مركز الحاسب بالأرشفة الالكترونية لملفات أعضاء الهيئة التدريسية والمبعوثين والموظفين الإداريين والفنيين، الأمر الذي سيسهم في الحفاظ على هذه الوثائق من التلف والضياع، والرجوع اليها بسهولة وفي أي وقت.

واستعرض كفافي انجازات إدارة الجامعة في الآونة الأخيرة ومنها مشروع توسيع مكتب ارتباط عمان، ومشروع خلايا الطاقة الشمسية، ومشروع توسعة المدرسة النموذجية الذي سيخدم المجتمع المحلي، وينعكس إيجابا على الوضع المادي للجامعة، مشيرا إلى الإجراءات التي تم اتخاذها لضبط النفقات ومنها: وقف التعيينات إلا في تخصصات الطب والصيدلة والتخصصات التي تقتضي الحاجة فيها إلى التعيين، ووقف تعيين المحاضرين غير المتفرغين إلا في الحالات الضرورية، إضافة لتوجهاتها باستحداث مركز للسيطرة داخل الجامعة، ومركز للعيادات الطبية في الحرم الجنوبي.

بدوره أوضح مستشار رئيس الجامعة مدير دائرة الموارد البشرية الدكتور عبدالحليم الشياب ميزات نظام الأرشفة الإلكتروني الذي يوفر معلومات لأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، والمبعوثين، حيث يتمتع بنظام امان عالي حيث لا يسمح بإجراء أي تعديل أو تحديث على معلومات ملفات أعضاء الهيئة التدريسية إلا من خلال دائرة الموارد، وتمكين عمداء الكليات من الاطلاع على معلومات محددة لأعضاء الهيئة التدريسية، ويوفر الوقت والجهد، مثمنا جهود مختلف وحدات الجامعة التي تعاونت مع الموارد البشرية لإنجاز هذا النظام المتكامل.

كما أشار مدير مركز الحاسب والمعلومات المهندس اسحاق مطالقة إلى أن النظام الالكتروني بالجامعة يتمتع بدرجة امان عالية، لاسيما وأن شبكة الطالب وشبكة العاملين الإداريين والأكاديميين مفصولتين عن بعضهما البعض، موضحا ان هناك مجموعة من الخطوات يجب اتخاذها لتجنب الوقوع في مشاكل القرصنة الالكترونية، ومنها التمتع بالأمان الفيزيائي، والنظام التقني، والسلوك البشري.

وحضر اللقاء نواب الرئيس الجامعة الدكتور أحمد العجلوني، والدكتور فواز عبدالحق، والدكتور أنيس خصاونة، وعمداء الكليات، ومدراء الدوائر الإدارية، والمراكز العلمية.

nazaha1021

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي الورشة التدريبية التي نظمها مركز الاعتماد وضمان الجودة في الجامعة بالتعاون مع هيئة النزاهة ومكافحة الفساد بعنوان "معايير النزاهة الوطنية ومكافحة الفساد".

وقال كفافي إنه وانطلاقا من التوجيهات الملكية السامية، وعملا بأجندة الحوكمة الرشيدة في سياق مؤسسات التعليم العالي فإن جامعة اليرموك تعتز باستضافتها هذه الورشة التدريبية حول تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد، مؤكدا فخر الجامعة بتعاونها مع هيئة النزاهة ومكافحة الفساد التي تضطلع بدور هام ومحوري في مجتمعنا الأردني، داعيا أعضاء الهيئة التدريسية للسير على الخطى الصحيحة لخدمة مؤسساتنا التعليمية وأن يكونوا انموذجا يحتذى من قبل الطلبة  فيما يتعلق بالعدل والمساواة وتكافؤ الفرص، فالشباب مستقبل هذه الأمة وعلينا أن نعدهم الإعداد الأمثل.

وأشار إلى أن أشكال الفساد متعددة، وأن هناك العديد من المراحل لمكافحة الفساد، اولها المعرفة التي تبدأ من البيت من حيث التربية، ومن ثم المراحل الدراسية المختلفة، فالمعرفة هي الأساس في الحكم على الأشياء والمواقف، فضلا عن أهمية التوعية بخطورة الشيء، لافتا إلى أننا في مؤسسات التعليم العالي الاردنية تحكمنا قوانين وأنظمة وتعليمات، لا يجوز لأي شخص من أصحاب القرار أن يخرج عن اطار هذه القوانين والأنظمة والتعليمات، وفي حال تعديه عليها وخروجه عنها سواء بشكل متعمد ام لا فهو فاسد.

وشدد على حاجة المشرع أو صاحب القرار دوما إلى نصيحة والمشورى التي تأتي من الفريق الذي يختاره لمساعدته في اتخاذ القرارات الصائبة في مختلف القضايا التي يواجهها.

بدورها شكرت مديرة التخطيط الاستراتيجي في الهيئة ناديا حياصات جامعة اليرموك على تعاونها الدائم مع الهيئة لتنفيذ مختلف الأنشطة التي من شانها نشر مفاهيم وقيم النزاهة ومكافحة الفساد، موضحة ان استراتيجية الهيئة للأعوام 2017-2025 تضمنت عدة محاور ركزت على تعزيز منظومة النزاهة الوطنية، والوقاية من الفساد من خلال إيجاد بيئة وطنية مناهضة الفساد، والتوعية والتثقيف بالفساد وآثاره السلبية، ومعالجة الثغرات في التشريعات التي يمكن أن تشكل مدخلا للفساد، وتعزيز الشراكات وتكامل الجهود وبناء القدرات المؤسسية.

وأشارت حياصات إلى ان الجامعات كمؤسسات علمية تربوية واجتماعية هي مراكز الاشعاع لكل ما هو جديد من الفكر والمعرفة، تنطلق منها أراء وأفكار الاساتذة والمفكرين والعلماء وحملة شعلة الحضارة الإنسانية، لذلك كان لها دور كبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتطور العلمي، مشيرة إلى أنه لما للجامعات من أهمية بالغة في إعداد الكوادر البشرية وتطويرها، وتقديم العلوم والمعارف، وتعميق المفاهيم والقيم والاخلاق النبيلة في نفوس الطلبة، حرصت الهيئة على التعاون مع الجامعات من اجل ترسيخ مفاهيم وقيم النزاهة ومكافحة الفساد في الجامعات من خلال مجموعة من المشاريع التي تضمنتها الاستراتيجية، ومن هذه المشاريع توعية أعضاء الهيئة التدريسية بمنظومة النزاهة ومكافحة الفساد، حيث يهدف هذا المشروع إلى بناء الجسور ما بين الهيئة وأعضاء الهيئات التدريسية في كافة الجامعات الأردنية، وتوطيد العلاقة معهم، وتوظيفهم كمنابر لنقل ونشر وترسيخ رسائل الهيئة التوعوية المتعلقة بمنظومة النزاهة ومكافحة الفساد لدى أبنائنا الطلبة في الجامعات من خلال كافة الأدوات الممكنة والمتاحة لديهم.

من جانبه ألقى مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الدكتور سميح كراسنة كلمة قال فيها إن جامعة اليرموك تحرص على إقامة جسور التعاون المثمر مع مختلف الجهات ذات العلاقة بتقديم التوعية المناسبة لاستمرارية العطاء والعمل بكل القيم المهنية للعاملين فيها، حيث أصبحت قيم النزاهة في سلم الأولويات من أجل ترسيخ العمل الجاد في بيئات المؤسسات النقية.

وأشار كراسنة إلى أن نشر هيئة النزاهة ومكافحة الفساد لمفاهيم النزاهة الوطنية لدى العاملين في الجامعات الأردنية وتعزيزها يعد واحدا من أهم مشاريع استراتيجية الهيئة للأعوام 2017-2025، حيث كان أبرز ما اتخذته الهيئة من إجراءات هو تزويد الجامعات الأردنية بمعايير النزاهة الوطنية في القطاع العام والمتمثلة في سيادة القانون، والمساءلة، والمحاسبة، والشفافية، والعدالة، والمساواة، وتكافؤ الفرص، والحوكمة الرشيدة، ومؤشرات قياس هذه المعايير والمعايير الفرعية المنبثقة عنها.

وتضمنت فعاليات الورشة التي حضرها نائب رئيس الجامعة الدكتور فواز عبدالحق، وعدد من عمداء الكليات، والمسؤولين في الجامعة والهيئة، محاضرة بعنوان "معايير النزاهة الوطنية ومكافحة الفساد" للدكتور شاكر العدوان من قسم الإدارة العامة في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية.

nazaha1022

 

 

 baqora

نظم فرع نقابة الصحفيين لإقليم الشمال بالتعاون مع جامعة اليرموك جولة إلى أرض الباقورة المستعادة، بالتنسيق مع إدارة التوجيه المعنوي، وقيادة المنطقة الشمالية العسكرية.

وأكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي خلال لقائه صحفيي النقابة قبل انطلاق الجولة أن اليرموك تحرص على توثيق صلات التعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية، لاسيما المؤسسات الإعلامية، نظرا للدور الهام والمحوري للإعلام في نقل الحقائق وتسليط الضوء على مشاكل المجتمع والقضايا السياسية والاقتصادية، لافتا إلى أن الاعلام في عصرنا الحالي لم يعد محصورا بمنطقة او دولة بحد ذاتها، بل أصبح نافذة نطل منها على الشعوب والبلدان الأخرى.

وشدد على أهمية تعريف المواطنين الأردنيين من خلال هذه الزيارة على أهمية استرجاع أرض الباقورة، و تسليط الضوء على أهميتها السياسية والتاريخية والاقتصادية والسياحية، موضحا أن المنطقة اكتسبت اهمية تاريخية وسياسية من موقعها الجغرافي الذي يربط ضفتي النهر، مستعرضا تاريخ المواقع الأثرية في المنطقة ودورها في تنشيط الحركة السياحية فيها.

بدوره شكر رئيس فرع النقابة الدكتور خلف الطاهات جامعة اليرموك على الدعم الكبير الذي تقدمه الجامعة للنقابة، واستضافتها لمختلف أنشطة وفعاليات فرع نقابة الصحفيين لإقليم الشمال، لافتا إلى أن تنظيم هذه الزيارة إلى أرض الباقورة بعد عودتها للسيادة الأردنية تأتي بهدف تسليط الضوء على الأهمية السياحية والتاريخية للمنطقة، والتعريف بالجهود الكبيرة التي يبذلها الجيش العربي في حماية الحدود الأردنية.

 وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق، وعدد من العمداء والمسؤولين في الجامعة، وعدد من أعضاء فرع نقابة الصحفيين لإقليم الشمال.