مركز الاخبار

 7warat109111

مندوبا عن وزير الشباب، افتتح مدير الشؤون الشبابية في الوزارة  السيد فراس الشوابكة فعاليات اللقاء الشبابي السابع لطلبة الجامعات الأردنية بعنوان "حوارات شبابية من أجل الوطن"، الذي تنظمه وزارة الشباب بالتشاركية مع  عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك، بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور أنيس الخصاونة، وذلك في مخيم الحسين للشباب في عجلون ويستمر لمدة أربعة أيام.

  وأكد الشوابكة أن الدور المناط بوزارة الشباب هو دور توعوي وتربوي يركز على إحاطة الشباب بأكبر قدر ممكن من المعرفة والتثقيف بكافة أوجه التحديات والمخاطر التي تواجهها هذه الفئة وبما ينسجم ورؤى وتطلعات قائد الوطن الملك عبد الله الثاني الذي دعا للتواصل المكثف مع شباب الوطن في مواقعهم والاستماع إلى آرائهم وملاحظاتهم وإفساح المجال لهم للمشاركة في صنع قراراتهم بأنفسهم.

  وقال إن البطالة تعد واحدة من أكبر المشكلات التي يواجهها شباب الوطن خاصة بعد تخرجهم من الجامعة، وأن الوزارة قامت بعمل مجموعة من البرامج الشبابية للحد من هذه الظاهرة حيث تم تنفيذ مجموعة من برامج ريادة الأعمال وتأهيل الشباب لدخول سوق العمل، كما تم تنفيذ معسكراً متخصصاً بالتدريب المهني في مخيم الحسين بهدف تشغيل الشباب وتوفير فرص عمل دون انتظار دور ديوان الخدمة المدنية، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج معسكر أصدقاء الشرطة لتثقيف الشباب فيما يتعلق بموضوع الجرائم الالكترونية التي تنجم عن سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

  وأعرب الشوابكه عن اعتزازه بالتشاركية بين الوزارة وجامعة اليرموك، مؤكداً الحرص على إدامة هذا التعاون بما يخدم شباب الوطن، ومشيراً إلى البرامج التي تتبناها الوزارة من خلال مذكرات التفاهم مع الجامعات والتي تتكون من ثلاث محاور هي برامج مسارات الأردن التطوعية، وبرنامج التوعية للطلبة وذلك ضمن محور محاربة المخدرات، الغلو والتطرف، والتوعية بأنماط الحياة الصحية، وتعزيز مفهوم التشغيل بدل التوظيف، وبرنامج ريادة الأعمال وتأهيل الشباب لدخول سوق العمل، والمحور الثالث يتمثل بالكرنفالات الشبابية.

من جهته أكد الخصاونة في مداخلة له، حرص إدارة الجامعة على رعاية الطلبة وتوفير البرامج والسبل الكفيلة لبناء شخصياتهم وصقلها بطريقة شمولية تحاكي رغباتهم وطموحاتهم المتنوعة، داعياً الشباب إلى الاستخدام الأمثل والنافع لوسائل التواصل الاجتماعي بما يعود عليهم بالنفع والفائدة وتمتين أواصر اللحمة الوطنية، وتعلم طرق وأساليب الحوار المنطقي القائم على النقاش العقلاني، وضرورة الابتعاد عن السلبية في استخدامها والتي تؤدي للوقوع ضحية الجرائم الالكترونية التي قد ينجم عنها عقوبات تحول دون مضي الطالب في تحصيله الأكاديمي.

  وبدورها قالت عميدة شؤون الطلبة في الجامعة الأستاذ الدكتورة أمل نصير إن عمادة شؤون الطلبة قد دأبت منذ سنوات على عقد هذا اللقاء الهام الذي يحضره شباب من مختلف الجامعات الأردنية ترجمة لرؤى قائد الوطن ودعواته المتواصلة للاهتمام بهذه الفئة الفاعلة في المجتمع باعتبار أنهم فرسان التغيير وقادة المستقبل الذين سيملكون زمام المبادرة والعمل على إحداث التغيير الإيجابي المنشود في المجتمع الأردني.

  وتحدثت عن رؤية العمادة في تنظيم هذا اللقاء الهادف إلى تعزيز مفهوم الولاء والانتماء للوطن وقائده وللأمة العربية، وبث روح المسؤولية لدى طلبة الجامعات تجاه مجتمعهم وغرس قيم المحبة والتسامح وقبول الرأي والرأي الآخر ونبذ مفاهيم الكراهية والعنصرية والإقليمية، والحرص على إكسابهم المزيد من الخبرات والمهارات التي ستشكل مستقبلاً جزءاً هاماً من سيرتهم الذاتية التي سيتقدمون على أساسها لأخذ مكانهم في خدمة وطنهم.

   ودعت نصير طلبة الجامعات لمحاربة ثقافة العيب والتوجه لمسار التعليم التقني والمهني لمواجهة مشكلة البطالة التي يواجهها الشباب في الأردن حيث يتيح ذلك لهم العديد من فرص العمل التي تنسجم معهم كل حسب ميوله واستعداده الذهني والنفسي للعمل في هذه الوظيفة أو تلك، وتحقيق المنافسة للحصول على وظيفة في السوق العربية.

 وألقى الطالب محمد ذيابات من جامعة اليرموك كلمة أكد فيها أهمية هذا اللقاء الذي يأتي منسجماً مع تطلعات قائد الوطن الذي يعول كثيراً على الشباب في بناء الأردن وتعزيز مكانته المتميزة، وتعظيم الانجازات التي حققها على مختلف الصعد، مؤكداً رغبة الشباب بالمشاركة بمثل هذه اللقاءات الفاعلة التي تتيح للشباب فرصة للاحتكاك والحوار المباشر مع المسؤولين في المؤسسات المعنية بخدمة قطاع الشباب في المملكة كوزارة الشباب والجامعات الأردنية.

وفي حوار مباشر مع الطلبة أجاب الشوابكة ونصير على مداخلات واستفسارات الطلبة التي تمحورت حول مجمل القضايا التي تواجههم كفئة تشغل نسبة كبيرة من سكان الأردن، حيث أكد الطرفان حرصهما على متابعة عقد وتنظيم هذه اللقاء والأخذ بآراء ومقترحات الطلبة والعمل مع المعنيين لصياغة حلول ناجعة لما يواجهونه من مشاكل خاصة على الصعيد المهني منها في مرحلة ما بعد تخرجهم من الجامعة وانتقالهم إلى سوق العمل.

ويذكر أن قسم المعسكرات والجوالة في دائرة النشاط الرياضي والذي يرأسه السيد حسن سميرات يشرف على تنظيم هذا اللقاء سنوياً.

 7warat1092

 

0
0
0
s2smodern

 Debate1

شارك فريق من جامعة اليرموك في نشاط المناظرات والذي يعد احد أهم أنشطة برنامج (Erasmus+ Virtual Mobility) ، إلى جانب فريق مكون من طلبة تركيا، والمغرب، وبلغاريا، حيث تمت المناظرة من خلال المنصات التكنولوجية عبر الانترنت،  وتعد هذه المشاركة الاولى من نوعها في جامعة اليرموك.

وتكون النشاط من مناظرتين، حيث كان موضوع المناظرة الاولى حول التعليم الالكتروني وميزاته، وقد تكون فريق جامعة اليرموك المؤيد للتعليم الالكتروني من رودانا رواشدة طالبة ماجستير في الترجمة، وماريا حداد طالبة ماجستير في الموسيقى، كما شاركت الطالبة ميس المومني ماجستير اقتصاد كمراقب للمناظرة.

اما المناظرة الثانية فكانت حول موضوع مضار الالعاب الالكترونية على الشباب، حيث تكون فريق اليرموك المعارض لفكرة ان الالعاب الالكترونية مضرة على الشباب من منى العمري طالبة ماجستير محاسبة، ورنيم ابو موسى طالبة ماجستير علم النفس التربوي، والطالبتين رودانا الرواشدة وماريا حداد كمراقبتين.

مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور موفق العتوم الذي قام بدوره بتدريب الطلبة المشاركين تدريباً مكثفاً حول مهارات المناظرات وادارتها، أشار الى اهمية اشراك الطلبة في مثل هذه الانشطة التي من شأنها أن تعزز من مهارات التفكير الناقد، واستخدام الانترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي، وممارسة اللغات الاجنبية الأمر الذي من شانه أن يعزز فرص العمل المستقبلية لهم.

 وأضاف أن الطلبة الذين تم اختيارهم للاشتراك في هذا النشاط هم من الطلبة الذين يواصلون دراستهم في برنامج الماجستير بتمويل من منحة الاتحاد الاوروبي في جامعة اليرموك، مما يعكس اهتمام الجامعة بالطلبة المتميزين فيها.

ويذكر ان برنامج (Erasmus+ Virtual Mobility) قد تم استحداثه هذا العام وهو حالياً في طور التجربة، ويهدف الى توسيع حجم ونوع الاستفادة من برامج التبادل الأكاديمي من خلال التبادل الافتراضي والذي يعتمد على استخدام المنصات التكنولوجية المتوفرة عبر الانترنت كوسيلة جديدة للشباب في دول أوروبا والجنوب المتوسطي للتحاور ومعرفة ثقافات بعضهم البعض، وتعزيز مفاهيم التسامح وقبول الآخر، حيث يستهدف هذا البرنامج فئات الطلبة، واساتذة الجامعات، وقادة التعليم العالي، والعاملين في القطاعات المختلفة.

0
0
0
s2smodern

 3madeh

 برعاية وزير الشباب السيد مكرم القيسي تُفتتحُ مساء اليوم في مخيم الحسين للشباب في عجلون فعاليات اللقاء الشبابي السابع لطلبة الجامعات الأردنية الذي تنظمه عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك خلال الفترة من 9-12 أيلول الجاري.

    وقالت عميدة شؤون الطلبة الأستاذة الدكتورة أمل نصير إن عمادة شؤون الطلبة قد دأبت منذ سنوات على عقد هذا اللقاء الهام الذي يشارك فيه شباب من مختلف الجامعات الأردنية ترجمة لرؤى قائد الوطن ودعواته المتواصلة للاهتمام بهذه الفئة الفاعلة في المجتمع باعتبار أنهم فرسان التغيير وقادة المستقبل الذين سيملكون زمام المبادرة والعمل على إحداث التغيير الإيجابي المنشود في المجتمع الأردني.

  وأعربت عن تقديرها لوزارة الشباب على التعاون الكبير والدعم الذي تقدمه للجامعة في سبيل إنجاح هذا اللقاء السنوي الهادف إلى تعزيز مفهوم الولاء والانتماء للوطن وقائده وللأمة العربية، وبث روح المسؤولية لدى طلبة الجامعات تجاه مجتمعهم وغرس قيم المحبة والتسامح وقبول الرأي والرأي الآخر ونبذ مفاهيم الكراهية والعنصرية والإقليمية، والحرص على إكسابهم المزيد من الخبرات والمهارات التي ستشكل مستقبلاً جزءاً هاماً من سيرتهم الذاتية التي سيتقدمون على أساسها لأخذ مكانهم في خدمة وطنهم.

  وعرضت نصير لبرنامج اللقاء الذي يمتد لأربعة أيام تتضمن العديد من اللقاءات التي تبدأ بجلسة حوارية يديرها الشباب أنفسهم بعنوان" ماذا يريد الشباب" يعقبها بعد حفل الافتتاح جلسة حوارية مع معالي الوزير فيما تختتم فعاليات اليوم الثاني بجلسة حوارية للشباب مع الأستاذ الدكتور زيدان كفافي رئيس الجامعة، يسبقها محاضرة لأمين عام وزارة الشباب بعنوان الإستراتيجية الوطنية للشباب.

   وبحسب نصير فإن برنامج اليومين الثالث والرابع سيتضمنان إلقاء عدد من الأنشطة الهادفة ومن بينها محاضرة بعنوان" الغلو والتطرف وموقف الإسلام منه" يلقيها عميد كلية الشريعة الأستاذ الدكتور أسامة الفقير، بالإضافة إلى سلسلة من الفعاليات التي تشمل اصطحاب الشباب بزيارة للمناطق السياحية والأثرية في محافظة عجلون، والقيام بعمل تطوعي خدمي للبيئة، وخدمة عامة لمرافق معسكر الحسين للشباب.

   وأكدت حرص عمادة شؤون الطلبة على ترجمة رسالة الجامعة وتأكيدات إدارتها على اتخاذ كل ما من شأنه خدمة الطالب الجامعي وبناء شخصيته بناءً متكامل الجوانب أكاديمياً وثقافياً وبما ينسجم مع رغباتهم وميولهم في مختلف المجالات.

0
0
0
s2smodern

a3lamjaded

فازت جامعة اليرموك بدعم مشروعين بحثيين ضمن برنامج (Horizon 2020) الممول من الاتحاد الأوروبي في مجال الهجرة والخاص بالتعامل مع أزمات اللجوء والنزوح القسري التي تؤرق المجتمعات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم. 

حيث حصلت الجامعة على دعم لمشروع Reshaping Attention and Inclusion Strategies for Distinctively vulnerable people among the forcibly displaced، والذي تديره جامعة Complutense University of Madrid الاسبانية بكلفة إجمالية تصل إلى (مليونين و662 ألف يورو).

 وذكر رئيس فريق المشروع في الجامعة الدكتور أنس الصبح من قسم نظم المعلومات الحاسوبية في كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب أن مشروع (RAISD)  يسعى إلى إعادة تشكيل استراتيجيات خاصة بإدماج المجتمعات المستضعفة وبشكل خاص النازحين قسرياً، وأضاف بأن العمل يعتمد على التكامل بين أبحاث العلوم الاجتماعية وتكنولوجيا المعلومات، حيث سيتم الاستناد الى علم البيانات والتنقيب عن المعلومات وإدارة المعرفة من أجل استخراج البيانات وتحليلها.

وأضاف أن فريق العمل يضم كلاً من الباحثين الدكتورة أماني شطناوي من قسم نظم المعلومات الإدارية، والدكتور محمد الزامل من قسم نظم المعلومات الحاسوبية، والدكتورة آيات نشوان من قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية، والدكتور عبد الكريم التميمي من قسم هندسة الحاسوب، كما وأن حصة الجامعة تبلغ حوالي (252 ألف يورو).   

 كما حصل مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في الجامعة على تمويل للمشروع آخر بعنوان: Transitional Figurations of Displacement - Connectivity and Mobility as Solutions to Protracted Refugees Solutions، والذي يديره مركز بون الدولي للتحولات (Internationales Konversionszentrum Bonn GmbH) من المانيا ويهدف المشروع الى تحسين آليات الحماية للاجئين وتأطير اواصر التعاون بينهم وبين المجتمعات المستضيفة على المدى البعيد.

وبين مدير مركز اللاجئين رئيس فريق المشروع في الجامعة الدكتور فواز المومني أن حصة الجامعة تبلغ حوالي خمسة وسبعون ألف يورو من الكلفة الاجمالية للمشروع التي تقدر بـثلاثة ملايين يورو، وتألف الفريق البحثي من الدكتور فواز المومني والدكتور احمد العرود من كلية تكنولوجيا المعلومات.

0
0
0
s2smodern

 akademeh bravo

التقى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي وفدا من أكاديمية برافو للتدريب والاستشارات برئاسة الرئيسة التنفيذية للأكاديمية الدكتورة نسرين الديسي، حيث جرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون القائم بين الجانبين، وإمكانية توقيع ملحق للاتفاقية المبرمة بين الجانبين لإنشاء مشاغل تدعم الجانب التطبيقي في الدبلومات التدريبية التي يطرحها مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع في الجامعة بالتعاون مع الأكاديمية في مجالات صيانة السيارات الهجينة، والتكييف والتبريد، والطاقة الشمسية.

وأكد كفافي خلال اللقاء حرص اليرموك على مواكبة آخر التطورات في المجالات العلمية المختلفة وطرح برامج نوعية بهدف تأهيل أبناء المجتمع المحلي وإعدادهم لتخطي تحديات دخول سوق العمل، وفق البرامج الأكاديمية والتدريبية التي تلبي احتياجات السوق المحلي والعربي، مشددا على إيلاء اليرموك موضوع جودة التعليم جل اهتمامها بما يحافظ على سمعة اليرموك الأكاديمية ويؤهل طلبتها لبناء مؤسساتنا الوطنية المختلفة.

وأشار إلى ان اليرموك تسعى لتوثيق صلات التعاون التي تجمعها مع مختلف الشركات والمؤسسات الوطنية بما يؤسس لشراكة حقيقية بين القطاع الأكاديمي والقطاعات الأخرى ويسهم في تبادل الخبرات والمعارف من أجل تحسين مستوى الخدمات المقدمة لأبناء المجتمع المحلين وإيجاد الحلول الناجعة لمشاكل المجتمع.

بدورها أشادت الديسي بمستوى الشراكة المتميز بين الاكاديمية وجامعة اليرموك، مؤكدة أن انشاء مشاغل لتدريب طلبة برنامج الدبلوم التدريبي في مجال صيانة السيارات الهجينة والسيارات الكهربائية، بما يعزز الجانب التطبيقي لديهم وينمي مهاراتهم ويؤهلهم لدخول سوق العمل، ويرفد المجتمع بفنيين كفوئين يقدمون خدمات نوعية متميزة في هذا المجال.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للكليات العلمية والشؤون المالية الأستاذ الدكتور أحمد العجلوني، ومدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع الدكتور هشام المساعيد، ومدير العمليات الإدارية في الاكاديمية حازم الرمحي، ومدير دائرة العلاقات العامة والاعلام بالجامعة مخلص العبيني.

0
0
0
s2smodern