مركز الاخبار

oshark

وزعت عميدة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتورة أمل نصير حفل تخريج الطلبة المشاركين في برنامج القيادات الشابة في مرحلته الثانية، أشارك +، والذي ينفذ من قبل أربعة وعشرون جامعة أردنية حكومية وخاصة، وبإشراف وإدارة المعهد الديمقراطي الوطني وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية(USAID).   

وأعربت نصير عن سعادتها بتخريج هذه الدفعة من الطلبة مؤكدة استمرار عمادة شؤون الطلبة في دعم وتشجيع الأفكار الريادية التي يتقدم بها طلبة الجامعة في الذين يمتلكون الكثير من المهارات في مختلف المجالات التي تنعكس على شخصياتهم فتلعب دوراً في صقلها وبنائها بناءً متكامل الجوانب بما يعزز ويضيف مفردات نوعية في سيرتهم الذاتية.

ووزعت نصير الشهادات على الطلبة المشاركين معربة عن تقديرها للحملات التي حققت النتائج المرجوة خاصة في حملتي" ميل على صمد التي هدفت إلى تفعيل خط المسار السياحي من المزار الشمالي إلى قرية صمد التراثية، وحملة "بنت 15"  التي سعت إلى تعديل القانون الذي يجيز تزويج البنت في عمر خمسة عشر عاماً لما لذلك من أضرار جسدية ونفسية تعود على بناتنا في مقتبل العمر.

وذكرت نصير أن الطلبة المشاركين يتلقون خلال مشاركاتهم التدريب على الكثير من المهارات التي تتمثل في المدافعة، وتخطيط الحملات، ومهارات الاتصال ، وتطوير الرسائل، ومهارات وسائل الإعلام الاجتماعية، وتنسيق الفعاليات حيث يعمل الطلاب مع بعضهم البعض لبناء حملاتهم والتواصل مع مختلف صانعي القرار ودعوة أعضاء البرلمان إلى حملاتهم ودعمها.

ويذكر أن عدد الطلبة المستفيدين من البرنامج بمرحلتيه لغاية هذا العام بلغ ما يقارب 2250 طالباً وطالبة من مختلف التخصصات والكليات، فيما يشارك في حملات الفصل الدراسي الأول 2018-2019  وفي مرحلته الأولى (أنا أشارك) أكثر من 350 طالباً وطالبة، وفي مرحلته الثانية (أشارك+) أكثر من 70 طالباً وطالبة.

osharak2

0
0
0
s2smodern

 yomgis1

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي افتتاح فعاليات "اليوم العلمي الثالث لنظم المعلومات الجغرافية" و"اليوم الوظيفي الأول في المساحة ونظم المعلومات الجغرافية" الذي نظمه قسمي الجغرافيا في كلية الآداب، وعلوم الأرض والبيئة في كلية العلوم.

وألقى الدكتور مهيب عواوده من قسم علوم الأرض كلمة باسم اللجنة التحضيرية لليوم العلمي قال فيها إن عقد هذا اليوم جاء بهدف زيادة الوعي بأهمية علوم الجيوانفورماتكس في إدارة الموارد وصنع القرار وتوثيق العلاقات بين مستخدمي تكنولوجيا الجيوانفورماتكس في الأردن، إضافة إلى الاطلاع على مشروع "جيوديسي وجيوانفورماتكس نحو تنمية مستدامة في الأردن GEO4D" المدعوم من البرنامج الأوروبي ايرازموس بلس، والذي سيتولد عنه برنامجا للماجستير في "الجيوانفورماتكس التطبيقي" ابتداءا من العام الدراسي القادم بالشراكة بين قسمي الجغرافيا وعلوم الأرض.

وأشار إلى أن هذه الفعالية من شانها زيادة وعي الطلبة وإدراك الباحثين وأصحاب القرار بأهمية هذه العلوم ودورها في إدارة الموارد وحل المشكلات الطبيعية وغير الطبيعية بمختلف أشكالها، وتعزيز أطر التعاون بين المؤسسات المختلفة الأكاديمية وغير الاكاديمية، والحكومية والخاصة.

بدورها ألقت منسقة مشروع GEO4D الدكتورة رنا جوارنة كلمة أوضحت من خلالها أن GEO4D هو مشروع بناء قدرات مدعوم من الاتحاد الأوروبي لمدة ثلاث سنوات ويهدف إلى تطوير وتحسين العملية التعليمية ومخرجات التعلم في ميدان الجيوديسيا والجيوانفورماتكس في الأردن، والمساهمة في إعداد خريجين مؤهلين ومسلحين بأحدث المهارات المطلوبة في سوق العمل، مشيرة إلى سعي المشروع لاستحداث برامج دراسات عليا في الجامعات الأردنية المشاركة في المشروع بحيث تتسم هذه البرامج بالحداثة والتطور والنوعية المتميزة في هذا الميدان، إضافة إلى إنشاء مختبر بحثي في قسم علوم الأرض.

وأشارت إلى أنهتم تنظيم يوم وظيفي ودعوة عدد من الشركات الرائدة في هذا القطاع لعرض الجانب التطبيقي للجيوانفورماتكس وربطه بمشاكل المجتمع وآلية توفير الحلول بالاستعانة بهذه التقنيات.

بدوره أشار مدير المشروع الدكتور هوان فان من المعهد الملكي للتكنولوجيا في السويد أن مشروع  يهدف إلى تحديث التعليم العالي في مجال الجيوديسيا من أجل دعم التنمية المستدامة في الأردن، وإنشاء ثلاثة مختبرات جديدة للجيوديسيا / نظم المعلومات الجغرافية في جامعات اليرموك، والبلقاء التطبيقية، والهاشمية، وتطوير وبدء ثلاثة برامج ماجستير  في جامعات اليرموك والبلقاء والهاشمية،  وإدخال التعلم الإلكتروني والتعليم القائم على حل المشكلات (PBL) وضمان الجودة في التعليم الجيوديسي خلال عام 2020، لافتا إلى أن ائتلاف المشروع يتكون من شركاء أوروبيين وأردنيين وهم جامعة اليرموك، والمعهد الملكي للتكنولوجيا في ستوكهولم السويدية، وجامعة البلقاء التطبيقية، والجامعة الهاشمية، وجامعة ليون الاسبانية، وجامعة ميلان الايطالية، بالإضافة إلى مكتب المساحة الحديث في عمان، ومكتب هشام الناطور للخدمات المساحية والعقارية.

وخلال فعاليات اليوم افتتح الكفافي "اليوم الوظيفي الأول في المساحة ونظم المعلومات الجغرافية"، والذي جاء تنظيمه بهدف إشراك الطلبة المهتمين في هذا المجال بالتعرف أكثر عنه، وعن فرص العمل المتوفرة والمهارات الواجب اكتسابها من أجل المنافسة والحصول على فرصة عمل، حيث تضمن عرض لأعمال مكتب المساحة الحديث، والشركة الاستشارية لأنظمة المعلومات البيانية، وعرض لمشروعي " تحليل تركز غاز الرادون المشع في منطقة مناجم الحسا"، و" التقييم الحيوي والبيئي والاقتصادي لمحمية ضانا باستخدام نظم المعلومات الجغرافية"،

كما افتتح رئيس الجامعة مختبر الجيوانفورماتكس التطبيقي المزود بأجهزة حواسيب متطورة وأجهزة مساحة ورصد وجهاز تصوير ثلاثي أبعاد يعتبر الأول من نوعه في الجامعات الأردنية.

وحضر الافتتاح نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور أنيس خصاونة، وعميدا كليتي العلوم والآداب، الدكتور نهاد يوسف، والدكتور محمد بني دومي، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في كليتي العلوم والآداب، وحشد من طلبتهما.

وتضمنت فعاليات اليوم العلمي محاضرات بعنوان "المستجدات الحديثة في نظم المعلومات الجغرافية" للمهندسة داليا محمد من الشركة الاستشارية لأنظمة المعلومات البيانية، و"تحويل طريقة عمل العالم من خلال التقنيات الابداعية" للمهندسة هنا أبو الوفا من شركة المعتز للأجهزة المساحية، و"نظم المعلومات الجغرافية في شركة كهرباء محافظة اربد" للمهندسة نداء بني عطا من شركة الكهرباء، و"المساحة الأرضية وتطبيقاتها الحديثة" للمهندس لطفي الشيخ من مكتب المساحة الحديثة، و"الحلول الحديثة في المساحة وعمل الخرائط" للشركة الاستشارية لتكنولوجيا المساحة وخدماتها، بالإضافة إلى تدريب الطلبة على تقنيات GPR  GPS و laser scanner  و RTK  قام بها كل من الدكتور خالد هزايمة والدكتور علي مقبل من قسم الجغرافيا ، والدكتور عبدالله الروابدة من قسم علوم الأرض.

yomgis2

 yomgis4

yomgis3

0
0
0
s2smodern

 safarausa1

التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي وفدا من السفارة الأمريكية بعمان ضم كل من الملحق الثقافي بيتر نيشولر، والمستشار  الثقافي والإعلامي أدرين نتزمان، ومسؤولة البرامج الثقافية ربا حتر، حيث تم بحث سبل تعزيز التعاون بين اليرموك والسفارة من جهة، ومختلف المؤسسات التعليمية الأمريكية من جهة أخرى.

وأشار كفافي خلال اللقاء إلى أن تاريخ العلاقات الأكاديمية والبحثية بين اليرموك ومؤسسات التعليم العالي الامريكية تاريخ زاخر بالمشاريع البحثية والتبادل الطلابي وأعضاء الهيئة التدريسية، لافتا إلى أن نسبة كبيرة من أعضاء الهيئة التدريسية باليرموك هم من خريجي الجامعات الأمريكية، مؤكدا حرص الجامعة على توسيع شبكة التعاون مع مختلف الجامعات الأمريكية المرموقة، نظرا إلى أنها تبتعث النخبة من طلبتها لاستكمال دراساتهم العليا فيها، مثمنا ما تقوم به السفارة بعقد المحاضرات وورش العمل التي تعرف طلبة الجامعة ببرامج التبادل الطلابي، وفرص الدراسة المتاحة أمامهم في الجامعات الأمريكية لمختلف الدرجات العلمية.

وأشار إلى أن الجامعة تسعى وبالتعاون مع السفارة الامريكية لإنشاء زاوية أمريكية في مكتبة الحسين بن طلال، داعيا المسؤولين في السفارة إلى مد جسور التعاون بين الجانبين والعمل على استقطاب أعضاء هيئة تدريس من مختلف التخصصات في الجامعات الأمريكية للتدريس في كليات اليرموك المختلفة، وتعزيز برامج التبادل الطلابي التي تسهم في صقل شخصيات الطلبة، وتنمية مواهبهم، وتعريفهم بالثقافات الأخرى، الأمر الذي ينعكس إيجابا على سلوكهم وتفكيرهم الإبداعي.

من جانبهم أكد أعضاء الوفد حرص السفارة الأمريكية في عمان على دعم برامج التبادل الثقافي والأكاديمي بين مختلف الجامعات الأمريكية وجامعة اليرموك، لافتين إلى أن السفارة توفر العديد من المنح الدراسية بالتعاون مع عدد من البرامج الأمريكية، مؤكدين استعداد السفارة لبحث آليات إنشاء الزاوية الأمريكية في اليرموك وما تتطلبه من إجراءات.

وحضر اللقاء نواب رئيس الجامعة الدكتور أحمد العجلوني، والدكتور فواز عبدالحق، والدكتور أنيس خصاونة، ورئيس قسم اللغة الانجليزية الدكتور لطفي أبو الهيجاء، ومديرو مركز اللغات الدكتورة لمياء حماد، ودائرة العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور موفق العتوم، والعلاقات العامة والإعلام السيد مخلص العبيني.

وخلال زيارتهم للجامعة ألقى أعضاء الوفد محاضرة لطلبة اليرموك عن برامج التبادل الاكاديمي والثقافي، بالإضافة إلى محاضرة مخصصة لطلبة اللغة الإنجليزية  عن الأدب الأمريكي ألقاها كل من بيتر نيشولر و ربا حتر.

safarausa2

safarausa3

0
0
0
s2smodern

dr zidan

منّيتُ النفس كثيراً بلقاء الراحل العظيم، المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، فكان لي هذا والحمد لله في أكثر من مناسبة، وأكثر من مكان، لذا أعتبر نفسي أكثر حظاً من غيري ممن لم تتح لهم هذه الفرصة، لأن كل لحظة مع الحسين تعلّمُ الإنسان درساً جديداً...فأن التقي مع قائد سطّر التاريخ بيديه فتلك حظوة لم ينلها كثير من الناس...قائد كانت له العظمة..فكان له الحضور الدائم في الحياة وفي الممات، ومع أن اللحظة هي في نظر الناس جزء يسير من الزمان..إلا انها مع الراحل كانت رحلة عمر...ولا أريد أن أشرح أو أتحدث بالتفصيل عن جميع لحظات سعادتي والتي ما تزال تدق بعنف على أوتار الذاكرة، فالحسين رجل لا ينسى..لكنني أورد هنا آخر اللحظات عندما حظيت بشرف اللقاء وكان هذا في السادس عشر من شباط من العام 1993 حينما التقى رحمه الله مع أسرة اليرموك.

   كان الحسين يتابع المسيرة الأكاديمية في الجامعات الأردنية عن كثب...ولم يكن مراقباً بعيداً ...فقد كان حاضراً وإن لم يكن ذلك جسدياً...يعيش في أفكارنا ...وعلى أية حال..فقد صافحنا جلالته على مدخل مبنى رئاسة الجامعة..ومن ثم غادرت إلى متحف التراث الأردني – وكنت يومها مديراً لمعهد الآثار والانثروبولوجيا – لأرحب والزملاء بالقائد..إذ كان من المقرر لأن يزور المتحف وأن يقضي هناك عشرون دقيقة ...أطل أبو عبد الله علينا..كما لو أن الشمس أشرقت..ترى النور يشع من محياه..يا إلهي ما أجملها من لحظة عندما لامست يداه الطاهرتان يدي..صافحني وشدّ على يدي..نظرت حولي..ويا لكثرة الجمع..لكنني لم أرَ إلا إيّاه..البسمة للجميع..صافح الجميع..ودلفنا إلى داخل المتحف..بدأت الكلام..أحاول أن أقدم لسيدي الحسين...معلومات عن حضارة الأردن وتاريخه في العصور الغابرة..كيف أتحدث عن التاريخ؟ لمن يكتب بل ويقرر التاريخ؟ نظراته شدتني إليه وأخذت عزيمتي جزءاً منها وبدأ الحديث..بعد ان زادني الحسين مضاء..كان مصغياً لكل كلمة نطقتُ بها..وكأنه عارف للقول قبل قوله..هذا هو تاريخ الأردن بين يدي الحسين..دامت الرحلة داخل أروقة المتحف 45 دقيقة..فقلت في نفسي ليتها طالت..ليت الزمان توقف وأنا بين يدي الحسين...شد على يدي مصافحاً ومهنئاً جهود الجامعة ..خرجنا من باب المتحف لنجد ذلك الجمع من طلبة وطالبات وموظفين وكأن كل الدنيا قد حضرت لملاقاة الحسين...دخل إلى الجمع كالداخل إلى منزله وكأنه يعرفهم واحداً واحداً...فصافح من وصلت يديه إليه..دفعته الجموع..لم يشتكٍ بل طلب المزيد..حاولت مع آخرين منع الناس عنه...يا إلهي ما أروعك يا أبا عبد الله كنت فينا أباً وأخاً ..إن رحلت أيها العظيم فعزاؤنا أنّ أبا الحسين قد امتطى صهوة جواده يتابع الخطو على مسيركم...نعاهدكم أن نبقى خلفه نسير..إن فارقت ناظرينا يا سيدي فأنت تسكن الوجدان والذاكرة والقلوب..رحمك الله

   فارقنا الحسين بجسده ولكنه بقي بيننا بروحه، وقد عوّضنا الله بجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، فمع وفاة الحسين بن طلال وتولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية بدأ الأردن عهداً مشرقاً جديداً فطالت الإصلاحات مختلف مناحي الحياة بعزيمته ومضائه وهمته التي لا تلين.

أ.د. زيدان كفافي – رئيس جامعة اليرموك

0
0
0
s2smodern

 qodama1

أكد الدكتور عدنان بدران أول رئيس لجامعة اليرموك أن استقلالية الجامعات هي الأساس في نجاحها وتميزها واكتفائها ماليا، فتكون هي صاحبة القرار الأول والاخير في سياسات الابتعاث والقبول والتعيين الخاصة بها، الأمر الذي يمكنها من اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب بما يصب في مصلحتها وينعكس ايجابا على المسيرة التعليمية والبحثية فيها.

وأشاد بدران خلال اللقاء الذي نظمه خريجي جامعة اليرموك القدامى بمسيرة اليرموك التعليمية في مختلف المجالات الأكاديمية، لافتا إلى أن مهمة رئيس جامعة اليرموك في الوقت الراهن هي مهمة مالية بالدرجة الأولى نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها، الأمر الذي يحتم عليه البحث عن مصادر للتمويل والاستثمار لرفد موازنة الجامعة، موضحا أن إدارة الجامعة بشكل عام تحتاج إلى عقلية إدارة الأعمال وذلك من أجل اتخاذ القرارات اللازمة التي تتيح للجامعة التطوير والتجديد في ظل الظروف الراهنة.

وشدد على ضرورة ايجاد الحلقة المفقودة بين اليرموك وخريجيها الذين بلغوا ما يقارب 171 الفاً من مختلف التخصصات الأكاديمية والدرجات العلمية، وتعزيز التواصل المستمر معهم، بما يتيح لهم تقديم الدعم المعنوي، والمالي، واقتراح الخطط والسياسات والمبادرات التي تعزز مسيرة الجامعة وتمكنها من تطبيق استراتيجياتها لتحقيق الأهداف المرجوّة.

بدوره أعرب رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي عن شكره للقائمين على هذه المبادرة التي من شأنها لم شمل أبناء اليرموك من خريجيها التي تعتز وتفتخر بانجازاتهم وتميزهم في كافة المجالات، لافتا إلى أنه يعتز بفريق اليرموك وكادرها الإداري والأكاديمي الذين يبذلون أقصى جهودهم من أجل تطوير مسيرة الجامعة وانجاز العمل وفق الاساليب الحديثة في الإدارة.

وأشار إلى أن اليرموك تسعى وضمن خططها الاستثمارية المستقبلية لإنشاء مستشفى جامعي، يقدم خدمات طبية متميزة لمنتسبيها من أكاديميين وإداريين وطلبة، بالإضافة لأبناء المجتمع المحلي، وتبحث الان عن مستثمر لتنفيذ هذا المشروع وفق المواصفات العالمية الحديثة، مشددا على أن اليرموك تفتح أبوابها وتسخر كافة مرافقها من اجل تنظيم النشاطات الابداعية التي تنعكس ايجابا على الجامعة والطلبة على حد سواء.

من جانبه أشار حيدر طيفور أحد الخريجين القدامى إلى أن هذا اللقاء جاء بهدف لم شمل خريجي اليرموك واستذكارهم لأيامهم الجميلة فيها، وتأسيس تجمع يرموكي يشكل نواة جديدة لتقديم الدعم المعنوي والمالي ان امكن للجامعة والوقوف بجانبها في الظروف الصعبة التي تمر بها، من خلال خلق الشراكات وتقديم المبادرات والافكار التي تسهم في رفد مسيرة اليرموك وتطويرها.

كما أكد الدكتور محمد عبيدات من خريجيها القدامى أن لليرموك في قلوب خريجيها كل محبّة وإنتماء، لأنها أعطتنا فأجزلت العطاء، وما تنظيم هذا اللقاء إلا لرد جزء من جميلها وجزيل عطاءها، مشددا على ضرورة عقد سلسلة من اللقاءات السنوية والموسمية للخريجين في الحرم الجامعي، من أجل بلورة فكرة دعم مسيرة الجامعة الأكاديمية وأنشطتها اللامنهجية ومشاريعها التنموية.

وفي نهاية اللقاء الذي حضره نائب رئيس الجامعة للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الدكتور انيس خصاونة، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق، وعدد من العمداء ومدراء الدوائر والمسؤولين في الجامعة، دار نقاش موسع  دعا من خلاله خريجي الجامعة القدامى إلى تنظيم ملتقى سنوي للخريجين لدعم الجامعة مادياً ومعنوياً، وجسر الفجوة بين اليرموك وخريجيها من خلال الوقفيات التعليمية وانشاء صندوق استثماري لليرموكيين ليكون ذراع قويم للاستثمار ودعم موازنة الجامعة.

qodama2

 

qodama3

 

0
0
0
s2smodern