مركز الاخبار

 maktb31

قرر رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي إجراء عدد من التشكيلات الإدارية في مكتبة الحسين بن طلال على النحو الآتي: تعيين كل من صالح عثامنة، وعماد يامين مساعدين لمدير المكتبة، وسوزان ردايدة رئيسا لقسم الاستقبال وخدمات المكتبة، ورائد الغرايبة رئيسا لقسم المجموعات العامة، وسامي ابو دربية رئيسا لقسم الدعم الفني لأنظمة المكتبات.

 

0
0
0
s2smodern

jamhori

التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي، مدير مكتب العلاقات الدولية في جامعة الجمهورية في سيواس التركية الدكتور علي اكسو، وذلك لبحث سبل التعاون الممكنة بين الجانبين.

وأكد كفافي في بداية اللقاء حرص اليرموك على توسيع شبكة تعاونها الاكاديمي والعلمي مع مختلف الجامعات الدولية بما ينعكس إيجابا على سير العملية التعليمية والبحثية في اليرموك، مشيرا إلى العلاقات الوطيدة التر ترتبط بها اليرموك مع الجامعات والأكاديميات التركية المختلفة خاصة في مجالي تدريس اللغة العربية والعلوم الشرعية.

وأبدى استعداد اليرموك للتعاون مع جامعة الجمهورية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الزيارات العلمية للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية، مشيرا إلى إمكانية تأطير هذه التعاون من خلال ابرام مذكرة تفاهم تعنى بتفعيل هذه التوجهات، مستعرضا نشأة اليرموك وما تضمه من كليات، وما تطرحه من تخصصات في مختلف العلوم الطبية والعلمية والإنسانية.

بدوره أشار اكسو إلى تطلع جامعة الجمهورية إلى تعزيز تعاونها مع اليرموك لا سيما وأنها تتمتع بسمعة علمية متميزة على المستويين المحلي والإقليمي، مستعرضا نشأة جامعة الجمهورية عام 1974 في مدينة سيواس التركية، والتي تضم 16 كلية ويبلغ عدد طلابها أكثر من 60 ألف طالب.

وحضر اللقاء مديرا دائرتي العلاقات الدولية الدكتور موفق العتوم، والعلاقات العامة مخلص العبيني.

0
0
0
s2smodern

dr zidan

 

رد رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي، على مقال الدكتور مفلح الجراح.

«الأخوة الزملاء أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة اليرموك

أجد نفسي من الواجب أن أقول : ردا على ما كتبه الزميل الدكتور مفلح الجراح في مقالته "كفافي وإدارة الأزمة"

أخي العزيز 

وهل أنا إلا منكم، عضو هيئة تدريس يصيبني ما يصيبكم، ما قمت به إلا واجب تحصّلت عليه نحو شركاء العمر، وما الجهد إلا جهد مشترك شارك به جميع محبي جامعة اليرموك حتى وصلت السفينة إلى شاطىء الامان. كلماتك المكتوبة أعطتني أكثر مما استحق، وحملتني واجب أكبر اتجاه جامعتنا الحبيبة ووطننا الحبيب. كيف لا يا أخي وجميعنا نركب قارب الوطن الحبيب الاردن ونرفع راية الاردن عالية خفاقة فوق رؤوسنا في ظل حضرة صاحب الجلالة جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم، اليس يوم ميلاد سيد البلاد هو يوم سعد على الجميع...بارك الله فيكم جميعاً وسدد على درب الخير خطاكم أنتم وجميع الاخوات والاخوة في جامعة اليرموك، ولا يفوتني شكر مجلس أمناء الجامعة وعلى رأسهم معالي رئيس المجلس معالي الاستاذ الدكتور خالد العمري لتعاونهم وتفهمهم ودعمهم لجامعتنا الحبيبة.

تحياتي الحارة ومساؤكم سعيد».

0
0
0
s2smodern

 flornsa

برعاية سمو الامير الحسن بن طلال افتتح في الحادي والعشرين من الشهر الحالي في فلورنسا بإيطاليا المؤتمر الدولي الرابع عشر لتاريخ الأردن وآثاره بعنوان "أثر الأزمات على ثقافة وحركة الإنسان ونتاجه الحضاري"، بمشاركة أكثر من 300 باحث وعالم آثار وتراث من مختلف أنحاء العالم ممن يربطهم البحث والتنقيب في التاريخ الحضاري للمملكة الأردنية الهاشمية.

وكان لكلية الآثار والأنثروبولوجيا مشاركة واسعة اشتملت على تسع أوراق عمل، حيث تحدث رئيس الجامعة  الدكتور زيدان كفافي عن  "انماط الاستيطان خلال العصر الحجري الحديث في وادي الزرقاء (الالفيين السادس والخامس ماقبل الميلاد)"، في حين تناولت ورقة عميد الكلية الدكتور هاني هياجنه "حركات التنقل البدوية في أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد وأوائل الألفية الأولى للميلاد في ضوء النصوص والمعطيات الأثرية في البادية الأردنية بين القبائل الصفوية العربية في البادية الأردنية وما حولها"، فيما تحدث الدكتور زياد السعد عن "استخدامات تقنية المسح ثلاثي الأبعاد في فهم وتفسير وتقديم التراث الحضاري في بعض المواقع الأردنية"، والدكتور عبد الحكيم الحسبان  حول "الاتجار غير المشروع في المواد الاثارية واثر ذلك على الارث الحضاري في الاردن ( ماديا ومعنويا وثقافيا)".

كما قدم الدكتور خالد البشايرة "دراسات حول تجارة الرخام الكنسي في الأردن خلال الفترة البيزنطية"، وتحدث الدكتور عمر الغول عن "التواصل الآشوري مع مناطق غور الاردن خلال العصر الحديدي الثاني"، وبدوره بين الدكتور ماهر طربوش "النتائج الأولية للتنقيبات الاثرية في موقع تل الحصن شمالي الاردن"، و قامت الدكتورة سحر خصاونه  بعرض نتائج " تقنية التالق الاشعاعي في تأريخ بعض مباني مدينة البتراء"، وبين المدرس محمد جرادرات "تقنية صناعة الطوب الطيني واستخدامتها في موقع دير علا /غور الاردن".

0
0
0
s2smodern

 jaraa7

الدكتور مفلح الجراح من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

يظهر الرجال الرجال وقت الشدائد والأزمات وفي المواقف الصعبة، والتي تكشف الحقائق وتسقط الأقنعة وتبرز سمات القيادة والحلم والاتزان، وأصحاب التميز والابداع يخرجون من المخاضات العسيرة وهم اقوى واعظم واقدر على النجاح والتفوق . ولا يستطيع القيادين ان يتسلموا المناصب اذا لم يمتلكوا سمات الحكمة والحلم والعقل الرشيد،

كما ان كل من يعمل في الخدمة العامة فلا بد له ان يكون ملما بكل جوانب الحياة ،ونستطيع الحكم عليه من خلال قرارته، وتعاطيه مع الشأن العام ، ومن خلال طريقة ادارته، وثباته، وتوازنه وكذلك نظافة يده.

عرف زيدان كفافي عالما وباحثا نال حب واحترام وتقدير كل أبناء الوطن فقد نال جائزةَ الدولةِ التقديريةِ التي تمنحُ للعلماءِ والباحثينَ، وعندما حققَ الشهرةَ الدوليةَ حصلَ على وسامِ الفارسِ من الجمهورية الفرنسية الذي يسمى فارسُ سعفاتِ النخيلِ
الاكاديميةِ، اضافةً لحصولِه على العديدِ العديدِ من الجوائز والاوسمة المحلية والعربية والعالمية.

وعمل كفافي مع الكثير من البعثاتِ الاثريةِ العلميةِ من كل بقاعِ الدنياِ، وحصل على لقب برفيسور منذ ما يزيدُ على ربعِ قرنٍ وله مؤلفاتٌ عديدةٌ وما يزيدُ على مائتي بحثا منشورا في كبريات المجلات العلمية العالمية المحكمة .وعملُ استاذا زائرا في عددٍ من الجامعات الاوروبية والعربية، وناقش العديدَ من رسائلِ الماجستير والدكتوراه على المستوى المحلي والعربي والدولي .

كفافي خلف الفاعوري في إدارة جامعة اليرموك والذي اكن لهما الاحترام والتقدير والمحبة وتنامت هذه العلاقة لأكون صديقا مقربا منهما ومعجبا بهما وبإدارتهما ، وفي الحديث عن العالم الكفافي فان الحديث شيقا وممتعا وقد بت معجبا بسماته الشخصية خلال ادارته للازمة الأخيرة التي أوصلت أعضاء الهيئة التدريسية للاعتصام للمطالبة بحقوقهم المكتسبة والتي مسها قرار مجلس الأمناء الأخير ، حيث انحاز الكفافي الى صفوف زملائه الأكاديميين والضغط باتجاه انصافهم وحماية حقوقهم ، حيث اثمرت الجهود جميعها الى تراجع مجلس الأمناء عن قراره الأخير والمتعلق بتخفيض الحوافز غير العادية لأعضاء هيئة التدريس. فبذلك تجاوز الدكتور زيدان كفافي التحدي الأكبر والاختبار الصعب الذي كاد ان يعصف بالجامعة، وقد تفاءل الكثير على قدرة
الرئيس في إدارة هذه الازمة والتي نجح فعلا بتجاوزها بكل اقتدار ومهنية كبيرة بدأت بلقائه الودي جدا مع أعضاء الهيئة التدريسية ومرورا باتصالاته الكثيفة مع مجلس الأمناء لإقناعهم بالعدول عن قرارهم لغاية نجاحه في ذلك.

وفي أكثر من لقاء أو اجتماع جمعني به كرئيس للجامعة وكعضو هيئة تدريس وجدت انه ظاهرة تستحق الدراسة وأكثر ما شدني اليه تواضعه الشديد، وأكثر ما بهرني به ذكائه المتقد، ولاحظت انه مسؤول بلا اجندة همه الشاغل مصلحة الجامعة
وعامليها وطلابها. وكان بمنتهى الحكمة والمهارة والحصافة في تعامله مع الموظفين الذين احبوا فيه دعابته ولطفه وتواضعه.

زيدان كفافي قصيدةُ شعر منحوتةٌ في اجندات أوابدِ الوطنِ ميزانُها العقلُ والمنطقُ، وقافيتُها الحلمُ والنبلُ وموسيقاها الولاءُ والانتماءُ لوطنه وقيادته، ورسالةُ هذه القصيدةِ نشرُ العلمِ وهدفُها النهوضُ بالأمة.

0
0
0
s2smodern