مركز الاخبار

IMG 8719

افتتح رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي ورشة التهيئة لأعضاء هيئة التدريس الجدد للفصل الدراسي الأول 2019/2020، والبالغ عددهم 23 عضو هيئة تدريس من مختلف كليات الجامعة، والتي ينظمها مركز الاعتماد وضمان الجودة بالجامعة، وتستمر ثلاثة أيام.

وهنأ كفافي في بداية الورشة أعضاء الهيئة التدريسية الجدد لانضمامهم لأسرة جامعة اليرموك الأكاديمية، لافتا إلى أن الجامعة تحرص على رفد كوادرها الأكاديمية والإدارية بالطاقات الشابة، وذلك إيمانا منها بأهمية التطوير والتحديث والتغيير الإيجابي بما ينعكس إيجابا على العملية التدريسية فيها وبالتالي على مستوى خريجي الجامعة، مشيرا إلى أن اليرموك تحرص ومنذ نشأتها على تزويد أعضاء الهيئة التدريسية بمختلف المهارات الأساسية اللازمة التي تمكنهم من أداء واجبهم التدريسي على أكمل وجه، وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم، والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة، بما يكفل حسن سير العملية التدريسية، لا سيما وأن تقييم الأداء التدريسي يعد جزءً من عملية ترقية عضو هيئة التدريس.

وأشار إلى ضرورة التعامل مع طلبة الجامعة بكل موضوعية ومصداقية، وأن يتم تقييم الطلبة بناء على قدراتهم العلمية، وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لإعدادهم لدخول سوق العمل، وليكونوا قادرين على الابداع في مجال تخصصهم ودفع عجلة التنمية في وطننا، داعيا أعضاء هيئة تدريس الجدد للمحافظة على المستوى الأكاديمي المتميز للجامعة لتبقى اليرموك منارة اشعاع علمي تخرج الكفاءات المتميزة لسوق العمل المحلي والعربي.

وأكد كفافي على إن إدارة الجامعة تولي البحث العلمي جل اهتمامها نظرا لدوره في المحافظة على سمعة اليرموك على المستويين الاقليمي والدولي، إضافة إلى دوره في رفع تصنيف الجامعة بين نظيراتها محليا وفي الدول العربية والأجنبية، مشددا على ضرورة تلمس عضو هيئة التدريس للحاجات والمشاكل التي يعاني منها المجتمع المحلي وأن يحاول ايجاد الحلول الناجعة لها من خلال البحوث التي يجريها في مجال تخصصه، داعيا أعضاء الهيئة التدريسية إلى توجيه اهتمامهم وطاقاتهم العلمية والسعي للحصول على براءات الاختراع، والتي تنعكس إيجابا على مسيرته الأكاديمية وعلى الجامعة على حد سواء.

وكان مدير المركز الدكتور سميح كراسنة قد رحب في بداية الورشة بالمشاركين، لافتا إلى أن تنظيم هذه الورشة جاء في اطار خطة المركز الاستراتيجية، وفي ترجمة لتوجيهات إدارة الجامعة في ضرورة تأهيل أعضاء الهيئة التدريسية بالمهارات التي تمكنهم من إدارة الغرفة الصفية، حيث ستتناول هذه الورشة موضوعات القوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة، وإدارة العملية التعليمية، وأخلاقيات البحث العلمي، واستراتيجيات التدريس، والإعداد والتخطيط للمساق، والمشاريع الدولية/ النشر العلمي، والتقويم والامتحانات، ومصادر المكتبة وقواعد البيانات العالمية، وإدارة الموقع الشخصي وقاعدة البيانات الوطنية.

وحضر افتتاح الورشة نائب رئيس الجامعة للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الدكتور أنيس خصاونة، وعدد من المسؤولين في المركز والجامعة.

 

0
0
0
s2smodern

 IMG 8621

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي فعاليات الحفل الختامي لمشروع "ريادي"، والذي تنفذه الجامعة ضمن إطار منحة برنامج HOPES  الممول من الصندوق الإئتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية "صندوق مدد"، والذي تقوم بتنفيذه الهيئة الألمانية للتبادل العلمي DAAD بالشراكة مع المركز الثقافي البريطاني، وكامبوس فرانس، والهيئة الهولندية للتعاون الولي في مجال التعليم العالي Nuffic.

وأكد كفافي في كلمة القاها خلال الحفل حرص الجامعة على توفير البيئة التعليمية السليمة لطلبتها، وطرح البرامج الأكاديمية المتنوعة التي تلبي طموحاتهم، وضم الكفاءات المتميزة إلى كوادرها التدريسية والإدارية، وذلك بهدف إعداد طلبتها وتأهيلهم بالمهارات الريادية اللازمة لتمكينهم اقتصاديا واجتماعيا في المجتمع، وتشجيعهم على الابداع والابتكار ليكونوا مواطنين منتجين يتمتعون بالنزاهة، والتسامح، والقدرة على استشراف المستقبل، لافتا إلى ان جامعة اليرموك استطاعت تحقيق التوازن بين برامجها الأكاديمية التي تتناول مختلف العلوم الإنسانية، والعلمية، والطبية، وأنها تسعى وعلى الدوام من أجل استحداث البرامج الأكاديمية الجديدة التي تواكب التغيرات التي يشهدها العالم في مختلف الحقول العلمية.

وأوضح أن اليرموك وفي إطار دعم اللاجئين ومساندتهم باعتبارها إحدى المؤسسات الوطنية في الأردن، وانطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع المحلي، فقد كانت اليرموك الرائدة في إنشاء مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية عام 1992، وبتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال، ليكون مركزاً أكاديمياً بحثيا ريادياً متميزاً متخصصاً في قضايا اللجوء في المنطقة والعالم، موضحا أن الجامعة ومنذ بدء الأزمة السورية نفذت ما يقارب العشرين مشروعا دوليا لخدمة اللاجئين السوريين في إقليم الشمال، وتأهيلهم وإعدادهم ليكونوا أفراد منتجين في المجتمعات المضيفة.

 بدوره أوضح مدير المشروع، مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية بالجامعة الدكتور موفق العتوم، أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين رسميا في الأردن عام 2018 بلغ 657628، وأن عددا كبيرا منهم تمركزوا في إقليم الشمال وخاصة في محافظة اربد، الأمر الذي شكلا ضغطا كبيرا على المجتمع الأردني وخاصة على القطاع التعليمي وسوق العمل، ومن هنا جاءت فكرة المشروع بضرورة التركيز على ريادة الأعمال واكساب الشباب المهارات المناسبة وتأهيلهم لبناء مستقبلهم الذين يطمحون إليه، حيث تم من خلال المشروع إنشاء حاضنة أعمال داخل الحرم الجامعي أتاحت الفرصة للشباب الأردنيين واللاجئين السوريين لتصميم وتطوير افكارهم الريادية وتحويلها إلى مشاريع مدرة للدخل وتخدم أبناء المجتمع، حيث تم عقد دورات تدريبية للطلبة المشاركين في المشروع حول ريادة الأعمال والتكنولوجيات المتطورة ذات الصلة، وتنفيذ أفكارهم المبتكرة في الحاضنة، وربط رواد الأعمال المستضافين ببرامج تسريع الأعمال لمساعدتهم في بدء أعمالهم الخاصة، مستعرضا خطوات تنفيذ المشروع ، وورش العمل التي تم عقدها للمشاركين وحضرها 72 طالبا من بينهم 35 من الطلبة السوريين، مشيرا إلى أن حاضنة الأعمال تضم حاليا 12 طالبا وطالبة، 8 منهم من السوريين، لافتا إلى أن هذا المشروع يكتسب اهمية كبرى لنهجه المستدام، بحيث يمكن استمرار العمل على تأهيل الطلبة واللاجئين السوريين من خلال الحاضنة والمعدات والأجهزة الحديثة التي تم تجهيزها بها حتى بعد انتهاء المشروع.

من جانبه شكر الدكتور عبد الناصر الهنداوي من مكتب HOPES  الأردن على تعاونها لإنجاح هذا المشروع، مشيدا بجهود فريق العمل بالمشروع الذين دعموا الطلبة المشاركين وحفزوهم على الاستمرار من اجل تطوير أفكارهم الريادية وانشاء مشاريعهم قصيرة الأمد والتي تسهم في تمكينهم من بناء مستقبلهم، وفي الوقت ذاته تشكل حافزا لأقرانهم للسعي من أجل تحقيق طموحاتهم، لافتا إلى ان برنامج HOPES  استقبل 128 طلبا للحصول على دعم للمشاريع، تم اختيار 8 مشاريع أربعة منها لجامعة اليرموك، وهذا يدل على المستوى المتميز للمشاريع المقدمة من الجامعة التي تستكشف حاجات المجتمع وتقدم المشاريع والافكار المناسبة لهذه الحاجات، ويشرف عليها اساتذة أكفاء من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة.

وخلال الحفل الختامي قدم مدير الحاضنة الدكتور يزن العيسى إيجازا عن الأفكار التي تبنتها الحاضنة، ومراحل ترجمتها إلى مشاريع على ارض الواقع.

وحضر الحفل مديرة مكتب الداد في الأردن غابريلا فون فيركس، وعدد من العمداء، واعضاء الهيئة التدريسية والمسؤولين في الجامعة، والطلبة المشاركين في المشروع وذويهم.

 

IMG 8638

IMG 8636

 

 

0
0
0
s2smodern

 IMG 8567

 

التقى نائب رئيس جامعة اليرموك للكليات العلمية والشؤون المالية الدكتور أحمد العجلوني مدير العلاقات العامة في شركة هواوي بالأردن هوانج تشيسي، حيث تم بحث سبل التعاون الممكنة بين الجانبين في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأكد العجلوني حرص اليرموك على مد جسور التعاون مع شركة هواوي التي تعد من الشركات الرائدة على المستوى الدولي في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مشيدا بالانتشار الكبير الذي حققته الشركة في الأردن من خلال تعاونها مع شركات الاتصالات الأردنية.

وأعرب عن أمله بأن يتم تأطير التعاون بين اليرموك وشركة هواوي، لإنشاء "أكاديمية هواوي" في الجامعة والتي تعد  منصة لتدريب وتطوير الموارد البشرية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي يدعم خطط ورؤى الجامعة في تدريب طلبتها وتأهيلهم بالمهارات والمعارف العلمية الحديثة، مما يؤهلهم لخدمة مؤسساتنا الوطنية والعربية من جهة، ويتيح الفرصة للراغبين من أبناء المجتمع المحلي في إقليم الشمال من الاستفادة من فرص التدريب التي تقدمها الأكاديمية من جهة أخرى، لاسيما في ظل التطورات التكنولوجية الهائلة التي يشهدها العالم، وتوجه جميع القطاعات الحيوية إلى الحلول التكنولوجية المتطورة من أجل تحسين الخدمات المقدمة لأفراد المجتمعات، لافتا إلى تميز المستوى العلمي لخريجي كليتي الهجاوي للهندسة التكنولوجية، وتكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب في الجامعة، الذين اثبتوا كفاءتهم في سوق العمل على المستوى الاقليمي والدولي، وحصول العديد منهم على جوائز علمية متعددة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وأضاف أن الجامعة تسعى إلى إشراك طلبتها بمختلف المسابقات المنهجية واللامنهجية، وذلك إيمانا منها بأهمية هذه المشاركات لتنمية مهاراتهم وإثراء حصيلتهم المعرفية، وبالتالي يرفع من مستوى تنافسيتهم في سوق العمل، معربا عن استعداد الجامعة لتشجيع طلبتها للمشاركة في مسابقة Huawei ICT .

بدوره أشاد تشيسي بالسمعة العلمية المتميزة التي تحظى بها جامعة اليرموك، وخاصة في المجالات الهندسية وتكنولوجيا المعلومات، معربا عن أمله بأن ينضم أكبر عدد ممكن من طلبة الجامعة للمشاركة في مسابقة Huawei ICT للشرق الأوسط لهذا العام، والتي تهدف لتطوير المواهب في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لافتا إلى امكانية العمل من قبل الجانبين وتأطير التعاون المستقبلي بينهما في المجالات ذات الاهتمام المشترك، ودراسة امكانية افتتاح أكاديمية هواي في جامعة اليرموك بما يقدم خدمات التدريب والتأهيل لطلبة الجامعة وأبناء المجتمع في إقليم الشمال.

وحضر اللقاء عميدا كليتي الحجاوي للهندسة التكنولوجية الدكتور أحمد الشمالي، وتكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب الدكتور سامر سمارة، ومدير مركز الحاسب المهندس اسحاق مطالقة، ومدير دائرة العلاقات العامة والاعلام مخلص العبيني، ومنسقة العلاقات العامة في شركة هواوي بالأردن نوران أبو ربيع.

0
0
0
s2smodern

 tahi

افتتح مدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع في جامعة اليرموك الدكتور هشام المساعيد البرنامجين التدريبيين لمجموعة من الشباب والشابات الأردنيين، والذين ينظمهما مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع وبالتعاون مع قسم التغذية في دائرة الخدمات العامة بالجامعة، وبتمويل ودعم من جمعية دار أبو عبدالله، وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

وأكد المساعيد خلال الافتتاح على حرص الجامعة على أداء دورها والقيام بمسؤولياتها تجاه المجتمع في شتّى المجالات، ولا سيما في مجال إعداد وتأهيل الموارد البشرية للدولة والمجتمع، موضحا أن انعقاد هذين البرنامجين يأتي في إطار التعاون المستمر ما بين المركز وجمعية دار أبو عبدالله للمساهمة في تمكين الشباب واكسابهم المهارات العملية والفنية المطلوبة للحصول على فرص العمل وتمكينهم ماديا واجتماعيا، حيث يتناول البرنامج الأول "فن الطهي وإعداد المعجنات"، ويتناول البرنامج الثاني مهارات "إعداد الحلويات"، ويشارك في كلا البرنامجين 29 شاباً وشابة من المجتمع المحلي.

  بدروه أكّد السيد معتصم الحياري من جمعية دار أبو عبدالله على حرص الجمعية على تحقيق القدر الأعظم من الفائدة للمشاركين، داعيا المشاركين لبذل قصارى جهودهم والاستفادة ما امكن من مفردات هذين البرنامجين بما يمكنهم من رسم مستقبل أفضل لهم.

بدورها أكدت شيوري ممثلة عن برنامج الأغذية العالمي، دعم برنامج الأغذية العالمي للمشاركين، مشيرةً إلى أن قنوات التواصل مفتوحة دائماً معهم لتسهيل كل ما هو ضروري لنجاح البرامج وتحقيق الفائدة المشاركين.

ويجدر بالذكر أن دار أبو عبدالله هي جمعية غير ربحية تسعى إلى تمكين الأفراد وتعزيز قدراتهم وتحقيق سبل عيش مستدامة لهم من خلال برامج تدريب وتأهيل متخصصة، حيث تأسست الجمعية برعاية من صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين تخليداً لذكرى المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال طيّب اللّه ثراه.

وحضر الافتتاح ممثلين عن جمعية دار أبو عبدالله، وعدد من المسؤولين في الجامعة.

0
0
0
s2smodern

 a3lamjaded

قرر رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي إجراء عدد من التشكيلات الأكاديمية الجديدة في كليتي الآثار والأنثروبولوجيا، والفنون الجميلة بناء على تنسيب العميدين المعنيين في الكليتين، وعلى النحو التالي:

كلية الآثار والأنثروبولوجيا:

تجديد تعيين الدكتور هاني هياجنة رئيسا لقسم النقوش، بالإضافة لعمله عميدا لكلية الآثار والأنثروبولوجيا، وتجديد تعيين الدكتور أحمد أبو دلو قائما بأعمال رئيس قسم الأنثروبولوجيا، وتجديد تعيين الدكتور ماهر طربوش قائما بأعمال رئيس قسم الآثار، وتعيين الدكتورة سحر الخصاونة قائما بأعمال رئيس قسم صيانة المصادر التراثية وإدارتها.

كلية الفنون الجميلة:

تجديد تعيين الدكتور وائل حداد نائبا لعميد كلية الفنون الجميلة، وتعيين الدكتور نضال عبيدات قائما بأعمال رئيس قسم الموسيقا، وتجديد تكليفه القيام بأعمال مساعد عميد الكلية لشؤون الاعتماد وضبط الجودة، وتعيين الدكتور بلال الذيابات قائما بأعمال رئيس قسم الدراما، وتجديد تعيين الدكتور قاسم الشقران قائما بأعمال رئيس قسم الفنون التشكيلية، ووتجديد تعيين الدكتور بسام ردايدة قائما بأعمال رئيس قسم التصميم.

 

0
0
0
s2smodern